منتدي الرعب والجن والعفاريت رعب وعفاريت خوف جان عفريت السحر العين ،الحسد رعب بلا حدود وتذكر ان كوابيسك ستتحول الى حقيقة . فن الرعب.اغاني ايمو اغاني ميتال

حكاية ذات المهاق الأبيض

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إضافة رد
عوده السفاح
Dance3 حكاية ذات المهاق الأبيض

هناك قصة عن المانيكانات التي تتكلم أو عن الديناصورات ... أيهما أختار ؟ أفضل أن أحكي شيئا آخر بصراحة ولنترك القصص الكبيرة لوقتها ...



حكاية ذات المهاق الأبيض


حكاية ذات المهاق الأبيض

" كانت بيضاء كأشباح ديزني ، و كان لها شعر ينافس شعر جدتي بياضا "

- تعال يا أوندير .. دعنا نتعرف على هذه العجوز الشمطاء الصغبرة
- فليكن عزيزي جيهان .. أنت أيتها العجوز الهزيلة .. هل لك اسم ما ؟

نظرت لهما الفتاة من وراء نظارتها بحذر وقالت بتردد :
- اسـ .. اسمي آرزو

انطلقت ضحكات جيهان و أوندير عالية جدا كعادتهما الأبدية كلما أرادا الضحك .. كنت أنظر إلى هذا المشهد باهتمام من مكاني في الفصل بمدرسة أوزيل إيريشيم الابتدائية في اسطنبول .. هل حكيت لكم حكاية آرزو بعد ؟ .. عجبا لكم .. إذن دعوني أستجمع أفكاري أولا .. فهذه القصة من القصص الغالية على نفسي .

هل رأيت في حياتك فتاة صغيرة مهقاء ؟ .. ماذا ؟ لا تعرف معنى مهقاء أصلا ؟ .. إنها من المهاق .. و أصحاب هذه الصفة نوع من الناس تكون كل شعرة في جسدهم بيضاء منذ ولادتهم .. شعرهم و حاجباهم وحتى شواربهم وذقونهم .. وهي حالة طبيعية جدا .. يسمون من لديه هذه الحالة أمهق باللغة العربية الفصحى . و Albino باللغة الانجليزية .

إن آرزو – بمد الواو – كانت مهقاء .. مهقاء بعنف .. دعونا نعود بالذاكرة إلى ما قبل المشهد الأول بربع ساعة .. كنا في حصة ما .. ومدرسنا الهمام يحدثنا بحماس عن شيء ما لا أذكره بتاتا .. سمعنا طرقات خافتة على باب الفصل .. سكت المدرس وبدأنا نحن في الكلام كالعادة.. استدار ليفتح باب الفصل .. نظرنا تلقائيا بلا اهتمام إلى الباب لنعرف من القادم .. كان المدير .. دخل بابتسامته المريعة .. و عيناه المخيفتان .. تبا له .. لازلت أذكر تلك الصفعة التي تلقيتها على وجهي من يديه القذرتين .

- قيام

كان هذا هو المدرس يحاول أن يلعب دور القائد الحازم علينا نحن الأطفال المساكين الذين لا حول لنا ولا قوة .. قمنا جميعا كنوع من الاحترام للمدير .. لماذا لا نقوم بهذا الشكل عندما يأتي الفراش ليغير كيس الزبالة .. هل يعني هذا أننا لا نحترمه ؟ .. ظللت أفكر بهذا الخاطر غير سامع للحماقات التي يتحدث المدير والمدرس بشأنها .. ثم فجأة نظر إلينا المدير بجسده .. نعم هذا الطراز من المدراء لا يلتفت لينظر إليك برأسه .. بل هو يحرك جسده كله لمواجهتك .. لذلك تكون أطرف اللحظات عندما يتحدث مع اثنين في ذات الوقت .. و فجأة سمعته يقول بصوت عال :

- و الآن يا فصل خامسة خامس .. أريدكم أن ترحبوا بزميلتكم الجديدة .. آرزو فولكان .. فصلكم هو الوحيد حاليا الذي فيه مكان شاغر .. تعالي يا آرزو .. تعالي يا عزيزتي .. ادخلي إلى فصلك الجديد .

الآن بدأنا ننظر في اهتمام .. هناك وافدة جديد إذن على مجتمعنا الرهيب .. ترى كيف ستكون .. هل ستعيش أم ستموت .. هنا دخل مخلوق هزيل أبيض يرتدي نظارات وينظر إلى الأرض في اهتمام .. معذرة فأنا أصف لك أول شيء شعرنا به ونحن ننظر إلى آرزو .. كانت هزيلة .. ومهقاء .. يبدو لك عندما تراها لأول وهلة أنه تم غمسها في برميل طلاء أبيض ..

هنا سمعت ضحكات مكتومة من ورائي .. ضحكات مكتومة من طراز – خخخخخ – نظر المدير إلينا بغضب محاولا أن يعرف مصدر هذه الضحكة .. كانت آرزو تحمل حقيبة زرقاء تمسكها بكلتا يديها وتنظر إلى الأرض في خجل.. تتمنى لو انشقت الأرض وابتلعتها لتخفيها من أمامنا .. أعرف هذا الإحساس .. وقد شعرت به في أول يوم لي في هذه الغابة أيضا ..

- هيا يا آرزو .. هناك مقعدك .. أريدك أن تكوني مجتهدة و تكتبين واجباتك كل يوم .. وحذار من الغياب .

كان المدير يشير لها للمقعد الوحيد الشاغر في آخر صف .. بجوار النافذة .. في ركن الفصل الخلفي .. نظرت آرزو إلى المقعد ثم نظرت إلى الأرض وبدأت تمشي بين الصفوف وهي تجر حقيبتها الزرقاء خلفها.. يالهذا الشعر الأبيض الطويل .. يبدو أنها ستتعب معنا جدا ... كانت تسمع عبارات خافتة وهي تمشي بين الصفوف ..

- آآآآرزوووو
- انتبهي من الضفدع الذي وضعته على مقعدك
- هي هي هي

لحظات وانطلق جرس الحصة معلنا انطلاقنا إلى الحرية .. نظرت إلى آرزو فوجدتها تتشاغل بالنظر إلى جدران الفصل وإلى اللوحات المعلقة عليها .. كانت تجلس بجوار فتاة من النوع المشاغب جدا .. كانت تجلس بجوار إسراء .. لابد أنكم تذكرون إسراء .. هي نفسها التي اختفت في حكاية رجل الظلام .. لا عليكم .. يكفي أن تعرفوا أنها تشبه البرغوث و تسبب نفس الصداع الذي يسببه هذا الأخير .

- تعال يا أوندير .. دعنا نتعرف على هذه العجوز الشمطاء الصغبرة
- فليكن عزيزي جيهان .. أنت أيتها العجوز الهزيلة .. هل لك اسم ما ؟

هذا كان أوندير وجيهان .. أسوأ ولدين في هذا العالم .. نظرت لهم الفتاة من وراء نظارتها وقالت بتردد :

- اسـ ....اسمي آرزو

كان صوتها مبحوحا خافتا جدا .. تشعر معه أن ثعبانا يسكن داخل حنجرتها الرفيعة .. وهذا زاد من ضحك جيهان عليها ... قال أوندير :

- أخبريني يا عزيزتي .. كم عمرك بالضبط ؟ ... لابد أنك تعديت السبعين .. هل نسيت أن تكملي تعليمك وتذكرت الآن فجأة ؟

لم ترد الفتاة ونظرت للأرض في حذر غاضب .. قرصتها إسراء في ذراعها قرصة مؤلمة وقالت لها :

- ماذا يا جدة ؟ هل نسيت فعلا كم عمرك ؟ .. و هل هذا طقم أسنانك ؟ هلا أريتنا كيف تأكلين به ؟

أغمضت الفتاة عينيها و أدارت وجهها عنهم .. واستمرت ضحكاتهم عليها و قرص إسراء لها .. رأيتها تغمض عينيها بقوة وتضع يديها على أذنيها ..

- لابد أن هذا شعر مستعار
- عجوز
- شمطاء
- ساحرة
- ها ها ها
- انظروا لهذين الحاجبين

وهنا فتحت الفتاة عينيها و نظرت لأوندير .. ترى كيف أصف لكم تلك النظرة الرهيبة التي حدجته بها .. كانت نظرة كراهية وغضب وقد اتسعت عيناها عن آخرهما في مشهد مخيف .. تسمر أوندير في مكانه مرتعبا من هذه النظرة .. خاصة أنها كانت تصدر صوتا غاضبا مكتوما كصوت الأفعى ... قطبت حاجبي ناظرا لهذا المشهد الغريب .. إنها مرعبة حقا .

في اليوم التالي مباشرة غاب أوندير عن المدرسة .. عرفنا أن الفتى الضخم تعرض لحادث مريع كسر معه كاحله ... في وقت الـ Break في نفس اليوم كنت أجلس مع هشام في مطعم المدرسة منتظرين وجبتنا التي لم تتغير منذ شهر .. لقد صار هذا مملا .. رأيت الطباخ النحيل علي يكلم آرزو ذات الشعر الأبيض بحدة .. لم أعرف فحوى الحديث بالضبط لكنني رأيتها تحمل صينيتها الصغيرة التي احتوت على طبق المعكرونة المعتاد و الدجاج المريض الذي يتفننون في طبخه هنا .. كان يبدو أنه يحاول أن يشرح لها شيئا لا تفهمه هي .. وهنا رأيت الطباخ علي يقطب جبينه و ينظر لها بقلق مذعور .. كنت أراها من ظهرها .. إن لها شعرا طويلا ناعما يصل للآخر فقراتها الظهرية .. ترى أين رأيت هذه النظرة المذعورة من قبل ؟

في اليوم التالي مباشرة وجدت ورقة معلقة على باب المطعم .. كان فيها " على جميع الطلاب الشراء اليوم من ( الكانتين ) فلن تتضمن وجبات اليوم أي لحوم أو دجاج .. لأن السيد علي روزا أصيب بوعكة صحية .." ..
قلت لمن كان بجانبي :

- هذا أكثر راحة حقا .. لا بد أن الرجل أكل من الدجاج الذي يطبخه فمرض .

- يقولون أنه مريض جدا
- أتمنى أن يستبدلوه قريبا

إن المصادفات تحدث .. لذا لا داعي للأفكار الشريرة بشأن آرزو .. ذات يوم غاب أحد المدرسين عن حصته .. وكان هذا طبعا يوم عيد للكل .. ترى البعض خرج ليكتب أشياء حمقاء على السبورة .. البعض وجد الفصل مناسبا للسباق أو للمصارعة .. و كنت أنا أتحدث مع شخص ما في أمر تافه ما ..


سمعت صوت إسراء يأتي من الخلف :

- ترى ماذا يوجد داخل هذه الحقيبة الزرقاء أيتها العجوز ؟

أمسكت آرزو بحقيبتها ونظرت لإسراء بحذر .. هنا انضم بعض الطلاب للحفل ...

- هل تخفين فيها كتب السحر الأسود أيتها الساحرة الشمطاء الهزيلة ؟
- ربما لو فتحتموها يخرج لكم منها أرنب أبيض ما
- هي هي أنا أحب الأرانب جدا
- اتركوا حقيبتي .. اتركوني

بدأت إسراء تشد الحقيبة حتى انتزعتها .. ثم قفزت فوق أحد المقاعد و قالت بصوتها البرغوثي المزعج :


- مرحى ياخامسة خامس ، إنه يوم كشف الساحرة الشريرة

وبدأت تفتح الحقيبة بعنف .. تجمع العديد من الطلاب حولها .. كانت آرزو تقول شيئا ما باحتجاج لكن أحدا لا يسمع شيئا .. هنا قمت لحل هذه المهزلة ..

- اتركي الحقيبة يا إسراء وإلا صعدت لأنتزعها منك بالقوة
- ماذا ؟ هو حب جديد إذن ، اسمعوا يا خامسة خامس .. إنه يحبها .. يحب الساحرة الشمطاء

وهنا قلبت إسراء الحقيبة لتفرغ محتوياتها بعنف .. انفرط كل شيء على الأرض .. مجرد كتب وأقلام وكراسات .. وكانت هناك دمية رخيصة معتنى بها .. أخذت إسراء الدمية و عزمت أن تكسرها .. هنا لم أحتمل .. صعدت على أقرب كرسي .. لكن إسراء قالت :


- لو اقتربت سأكسرها ولا يهمني ما سيحدث وأنت تعرف هذا
تقدمت ولم أبال .. وهنا شدت إسراء ذراعيّ الدمية بقوة حتى مزعتها .. وكانت مشاجرة .. ودخل الأستاذ كمال ليحلها .. كان يوما حافلا بالضرب من عصا المدير و الخمش من إسراء .. والعتاب من الأستاذ كمال .. من هو الأستاذ كمال ؟ .. لابد من واحد مماثل في كل مدرسة .

في اليوم التالي اختفت إسراء من الفصل .. لابد أنكم تذكرون كيف اختفت .. وقد حكيت هذا في السابق عندما كنت أحكي عن رجل الظلام .. لا تنظروا لي بهذا الشكل .. آرزو مجرد فتاة مسكينة و لا خطر منها صدقوني ..



بعد حوالي ثلاثة أشهر تقريبا من هذه المشاهد كنا في طابور الصباح .. وكان الدور على فصلنا ليقدم برنامج الصباح .. كنت أنا المذيع كالعادة لأن المدير يحب صوتي جدا ويصفه بأنه صوت إذاعي من الدرجة الأولى كان يجعلني أقدم دائما معظم البرامج الصباحية للفصول حتى اعتدت هذا .

كان معنا العديد من الفقرات .. لكن ما جعل هذه المرة مميزة هو أن آرزو كانت هي التي ستقدم فقرة الأخبار .. كنت قلقا عليها حقا .. كيف يكلفها الأستاذ كمال بهذا و هو يعلم أنها أكثر الطالبات خجلا .. أتمنى حقا ألا تسوء الأمور ..

- أترككم الآن مع أهم أخبار اليوم .. تذيعها لكم الطالبة آرزو فولكان ...

تقدمت آرزو إلى الأمام قليلا .. كانت تبدو متوترة جدا .. أخذت تعدل نظارتها بشكل ذكرني بجدتي فعلا .. كانت تنظر إلى ورقتها التي ستقرأ الأخبار منها .. كان قلبي يدق حتى كنت أخشى أن يسمع الناس دقاته خلال المايكروفون الذي أمسك به ..

بدأت آرزو في الكلام .. وكانت المرة الأولى التي أسمع فيها صوتها بهذا الوضوح .. إن لها صوتا مبحوحا خافتا جدا يشعرك أنها ثعبان رهيب .. كنت أنظر إلى وجوه الطلاب الضاحكة أمامي .. آرزو تتلعثم مرة ومرة .. ثم تعدل نظارتها .. سمعت ضحكات مكتومة بدا تأتي من كل مكان .. آرزو بدأت تسعل وتتلعثم ثانية .. بدأت الضحكات المكتومة تتحول لضحكات عادية .. خاصة مع استمرار آرزو في التلعثم و تعديل النظارة بطريقة جدتي .. ثم أخذت تمسح عرقا وهميا من على جبينها و تقرأ ما في الورقة بخفوت محاولة أداء مهمتها .. هنا لم يحتمل الطلاب أكثر ..

تعالى صوت ضحكاتهم عاليا ... يا إلهي هناك مدرسات يضحكن أيضا .. أرى المدير يصيح بشيء غاضب ما .. لكن لا أحد يأبه به .. آرزو حولت نظرها من الورقة إلى الطلاب .. إنها مذهولة .. الجميع يضحك عليها .. رأيت شبح دموع تترقرق في عينيها .. ياله من موقف .. هنا رأيت الورقة والميكروفون قد سقطا من يدها .. و سالت دموعها ساخنة على وجنتيها .. وأخذت تنظر للجميع بكراهية مقيتة .. ترى أين رأيت هذه النظرة المخيفة من قبل ؟

رأى الجميع آرزو تجري مغطية وجهها بكفيها متجهة إلى المبنى المجاور الذي فيه فصلنا .. فزاد ضحكهم عليها وتطور إلى قهقهة ثم إلى الوقوع وضرب الأرض حتى لم يعد أحد من المدرسين يستطيع إيقاف هذه المهزلة .. هنا رأيت المدير يتجه إليَ بحدة ثم مد يده وأخذ المايكروفون من يدي بعنف وصرخ قائلا :

- لن ينصرف طالب إلى فصله اليوم قبل أن يلقى عقابا يجعله ينسى ماذا كان اسمه . ولو سمعت ضحكة أخرى بعد هذه اللحظة سواء من طالب أو من مدرس سيطرد نهائيا من المدرسة .. بلا رجعة .

خفت صوت الجميع نوعا ما وبدأوا ينظرون إليه بقلق .. رأيت بعض الطلاب يكتم ضحكات أخرى خرجت رغما عنه .. وهنا ناداهم المدير بأسمائهم في غضب .. قال لهم أن يتوجهوا بعد العقاب إلى مكتبه .. لأنهم مطرودون.. تعالت بعض همهمات الاستنكار لكنه لم يبال بها مطلقا .. وهنا التفت لي بحدة وأمرني أن أذهب لأحضر آرزو من الفصل .

وبينما أنا ذاهب لأداء مهمتي رأيته يقف أمام الطابور الأول من الطلاب .. ثم سمعت صوت ضربة عصاه الغليظة على يد أحدهم... وبينما أنا في طريقي إذ سمعت ضربة أخرى وأخرى .. إنه يعاقب الطلاب واحدا واحدا إذن .. إن هذا يناسب شخصيته تماما .. لكنها المرة الأولى التي يصل فيها معنا لهذه الدرجة .

- آرزو .. إن المدير يريد أن يراك
- ........
- آرزو ؟ إنه يعاقب الطلاب واحدا واحدا من أجلك .. ألا تسمعين صوت الضربات
- ..............

لم ترد .. كانت تدفن وجهها بين ذراعيها وتبكي في صمت .. جلست أتأملها برهة .. هذه الفتاة لم يكلمها أحد منذ أتت إلى مدرستنا .. لم أر أحد يكلمها إلا وهو يسخر منها.. إن لها الآن اكثر من ثلاثة شهور بيننا ولم نعرف عنها شيئا واضحا .. ترى من هي ؟ .. كيف تراها تشعر ؟ هنا بدأت أشفق عليها حقا .. وضعت يدي على كتفها قائلا بأكثر لهجة حنون استطعت أن أخرجها :


- آرزو ؟
- .................
- إنني أفهم شعورك يا عزيزتي .. لقد مررت بنفس تجربتك .. كانت أول شهور لي في هذه المدرسة شهورا مرعبة .. الكثير من المشاكل و السخرية وكل شيء .. ثم تكوّن الأصدقاء تلقائيا .. لا يوجد مكان في هذه الدنيا يحوي أعداء فقط .
-..................................
- إن هناك طلابا سيطردهم المدير من المدرسة نهائيا لأنهم ضحكوا عليك ؟ ألم تسمعي كلماته ؟

حاولت أن أرفع وجهها برفق لكنها دفنته أكثر .. مررت بيدي على شعرها الناعم بطريقة حنون قائلا :

- أرجوك يا آرزو .. نحن سنكون أصدقائك الجدد .. إن طول صمتك ونظرك للأرض هو ما جعلنا نظن أنك لا تريدين مصادقة أحد .. أرجوك .

هنا رفعت رأسها ونظرت إليَ .. إنها المرة الأولى التي أراها بدون نظارتها .. إنها جميلة حقا .. ولا أدري من السفاح الذي اشترى لها هذه النظارة الكبيرة التي تذكرك بنظارة المحقق كونان .. قلت لها بلطف :


- اسمي أحمد .. و أتشرف بأن أكون أول صديق لك يا آرزو .

و مددت يدي لها لأصافحها .. ظلت يدي ممدودة فترة من الزمن بلا أي استجابة من قبلها .. ثم أخيرا مدت يدها المرتعشة لي و قالت وهي تتلعثم :

- شكـ .. شكرا لك

لازلت أسمع أصوات الضربات .. وصوت صياح المدير .. كانت تلك أياما حافلة حقا ولا أدري لماذا تبدو الأيام الحالية باردة إلى هذاا الحد ..مرت بضع أيام بعد هذه الحادثة .. وقد تطورت علاقتي مع آرزو إلى السلام كلما رأيتها .. وتعرف هشام ابن خالتي عليها – وهو معي في ذات المدرسة - .. و أخته نورهان أيضا – وهذه معي في نفس الفصل - .. وقد أصبح الطلاب يعاملون آرزو بحذر أكثر منذ ذلك اليوم الرهيب .

هناك كتاب قرأته ذات مرة عن الساحرات .. يقول أن الساحرة تكون ساحرة منذ ولادتها لكنها لا تعرف أنها ساحرة إلا عندما يقرر الشيطان ذلك .. لا أذكر اسم الكتاب جيدا .. يقولون أن الساحرة لها طاقة نفسية هائلة .. و غضبها دائما ما يتحول إلى خراب ..وأن علينا أن نحرقها وهي طفلة قبل أن تتطور قدراتها هذه ..

قال لي هشام وهو ينظر إلى آرزو من بعيد في أحد الأيام ونحن نتمشى في فترة الـ Break في المدرسة :
- كيف تفسر إذن كل هذه الحوادث التي أصابت الكل بعد أن غضبت عليهم آرزو ؟
- هذا لا يعني أنها ساحرة يا هشام
- ماذا يعني إذن أيها العبقري ؟
- يعني أن خيالك واسع ويحتاج لمن يضيقه قليلا
- هل رأيت نظرتها المرعبة تلك ؟ أنا نفسي أخاف منها جدا وأعاملها بحذر .. أنا لم أستطع أن أحبها أبدا .

كنا ننظر إلى آرزو التي تجلس على أحد المقاعد العامة وتكتب شيئا ما في أحد الكراسات بشرود .. وفجأة رفعت آرزو رأسها ونظرت لنا بحدة فرأتنا ننظر لها ونتحدث .. لمع انعكاس الضوء على نظارتها فلم أر عينيها جيدا .. لكنها كانت تقطب حاجبيها .. رأيت هشام يقول بذعر وهو يستدير منصرفا :

- هذه الفتاة ساحرة حقيقية .. لم أعد أحتمل .. لقد سمعتني .. تبا لك يا أحمد .

وفي أحد الأيام .. بعد هذا بشهور .. أذكر أنه قد دار بيني وبين آرزو حديث مرعب :


- أنا لست ساحرة يا أحمد .. إنما أنا فتاة ضعيفة .. لكن الله ينتقم ممن يظلمني .
- من قال أنك ساحرة يا آرزو ؟ لا تلتفتي لمثل هذه التفاهات
- الكل يقول لي هذا .. حتى أنني أرى هذا في عينينك أنت نفسك عندما تنظر إلي .
- إن عقلك الباطن يهيء لك أمورا كاذبة .. فلا تصدقيه
- عقلي الباطن هو أفضل صديق عرفته يا أحمد
- وماذا أكون أنا إذن ؟
- أنت ولد من الأولاد الذين يتظاهرون أنهم لطفاء جدا ..
- هلا كففت عن هذا الكلام يا آرزو .. أنا لم أؤذك يوما بكلمة
- أنت تخاف مني يا عزيزي .. تخاف أن يصيبك ما أصاب غيرك .. هل تستطيع أن تصفعني الآن يا أحمد ؟
- كفي عن هذا يا آرزو ..
- أنت أضعف من أن تفعل .. أنت تخاف مني .. أرى ذلك في عينيك .
- اخرسي يا آرزو وكفي عن هذا الهراء .. أنت لا تخيفينني .
- أنت جبان يتظاهر أنه شهم وشجاع .. هيا اصفعني لو كنت رجلا .

وهنا هوت يدي على وجهها بصفعة غاضبة لا أدري كيف خرجت مني .. أطارت الصفعة لها نظارتها .. فنظرت لي بغل .. نظرت لي بكراهية .. تبا .. إنها تلك النظرة ثانية . .. نظرت لها بخوف .. قائلا :

- آرزو ... أنا متأسف .. صدقيني لم أقصد هذا أبدا

كانت لا تزال تنظر لي بكراهية ... هذه النظرة ... إنها تقلق أشد الرجال شجاعة ..


(أنا لست ساحرة يا أحمد .. إنما أنا فتاة ضعيفة .. لكن الله ينتقم ممن يظلمني )

لقد أصيب أوندير بكسر رهيب في الكاحل منذ أن سخر منها .. والطباخ علي روزا ظل مريضا لمدة شهر ثم اكتشفنا أنه أصيب بالذبحة الصدرية بلا سبب معروف ..

(عقلي الباطن هو أفضل صديق عرفته يا أحمد )

( اسمي أحمد .. و أتشرف بأن أكون أول صديق لك يا آرزو )

جميع طلاب المدرسة ضربوا بعنف في مشهد لم يسبق له مثيل فقط لأنهم سخروا منها .. حتى هشام منذ أن نظرت له تلك النظرة المفزعة وهو يحكي لي عن أن حبيبته قد أرسلت له رسالة تعتذر فيها منه لأنها ستتركه ...

(تخاف أن يصيبك ما أصاب غيرك )

( أنت ولد من الأولاد الذين يتظاهرون أنهم لطفاء جدا )

ماذا عن إسراء أيضا ؟ .. هذا فوق قوانين المصادفة ..

(لابد أن هذا شعر مستعار )

(اسمي آرزو )

( آرزو فولكان )

( أنت أضعف من أن تفعل )

( لست ساحرة )

كنت أنظر لها بخوف ... ثم فجأة اختفت نظرتها المخيفة تلك و انفجرت ضاحكة بصوت مبحوح أشبه بصوت ثعبان البوا عندما ينفجر ضاحكا .. نظرت لها بدهشة ... نظرت لي في امتنان وقالت :

- لا تخف يا عزيزي أحمد .. أنت أفضل صديق لي حقا .. لقد كنت أرى إذا كنت تصادقني خوفا مني .. شكرا لك يا عزيزي ..

وهنا انحنت تطبع قبلة سريعة على جبيني المندهش .. ثم انطلقت راكضة بسعادة مختفية عن ناظري ..

ظللت مندهشا مما حدث فترة من الزمن .. ومرت السنين تلو السنين .. و تخرجنا من المدرسة .. و سافرت إلى الجامعة في مصر ..وقد كانت آخر مرة رأيت فيها آرزو هي في السنة الماضية عندما زرت تركيا كعادتي في نهاية العام .. عندها نظرت لها بدهشة حقيقية ... لكن هذه المرة كان هناك سبب آخر لدهشتي .. كانت تزور نورهان في بيتها بعد أن تطورت صداقتهما جدا .. ورأيتها بشكل جديد تماما هذه المرة .. لقد كانت آرزو


ذات صلة:


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • وسط استقبال حاشد.. الزمر: سأستكمل مسيرتي السياسية وعهد مبارك لن يعود
  • باحث فرنسي باستطاعة الإنسان أن يتعلم كيف يكتب بعينيه
  • اختراع: قطع الحديد بسرعة تدفق الماء
  • اجمل 30جملة قالوها عن الحب
  • ~[... كلمـات كتبـــها مجنـــون...]~
  • شركة AMD تقول أن مطوريين الالعاب لم يعد يريدوا المزيد من المحركات DirectX
  • رئيس الترجي يعتزم تكريم أبو تريكة في تونس
  • تناول الجوز بانتظام يحمي من سرطان الثدي
  • سامسونج تكشف عن الوسائط التخزينيه mSATA PM830 بوزن 8 جرام
  • ألــــوان تبكــــى وتضحــــك
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الآبيض , المهاق , ذات , حكاية



    جديد مواضيع قسم منتدي الرعب والجن والعفاريت
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are معطلة



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 10:03 AM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
    Content Relevant URLs by vBSEO

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء