خيمة رمضان كل عام وانتم بخير


شهر التقوى

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
ضى القمر
افتراضي شهر التقوى

شهر التقوى


شهر التقوى

شهر التقوى

شهر التقوى

بقلم فضيله الشيخ \\ سعيد عبد العظيم
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،

أما بعد،

فقد قال -تعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ [البقرة: 183].

والتقوى هي ثمرة جميع الطاعات والعبادات.

قال -تعالى-: ﴿الم . ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ . الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ . وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وبالآخرة هُمْ يُوقِنُونَ﴾ [البقرة: 1-4].

وقال -تعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ [البقرة: 21].

وقال -سبحانه-: ﴿وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الألْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾[البقرة:179].

وأصل التقوى كما بيَّن الحافظ ابن رجب -رحمه الله-: أن يجعل العبد بينه وبين ما يخافه ويحذره وقاية تقيه منه، فتقوى العبد لربه أن يجعل بينه وبين ما يخشاه من ربه -من غضبه وسخطه وعقابه- وقاية تقيه من ذلك وهي فعل طاعته واجتناب معاصيه.

وتارة تضاف التقوى إلى اسمالله -تعالى- كقوله -تعالى- ﴿وَاتَّقُوا الله الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾[المائدة: 96]، وقال -تعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾[الحشر: 18] فإذا أضيفت التقوى إليه ـ، فالمعنى: اتقوا سخطه وغضبه -وهو أعظم ما يُتقى- وعن ذلك ينشأ عقابه الدنيوي والأخروي قال -تعالى-: ﴿وَيُحَذِّرُكُمُ الله نَفْسَهُ﴾[آل عمران: 28] وقال -تعالى-: ﴿هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ﴾[المدثر: 56]، فهو -سبحانه- أهل أن يخشى ويهاب ويُجل ويعظم في صدور عباده حتى يعبدوه ويطيعوه لما يستحقه من الإجلال والإكرام وصفات الكبرياء والعظمة وقوة البطش وشدة البأس.

وفي الترمذي عن أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذه الآية: ﴿هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) قال: قالالله -تعالى-: أنا أهل أن أتقي، فمن اتقاني فلم يجعل معي إلهًا؛ فأنا أهل أن أغفر له.

وتارة تضاف التقوى إلى عقاباللهأو إلى مكانه كالنار، أو إلى زمانه كيوم القيامة، كما قال -تعالى-: ﴿وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ﴾ [آل عمران: 131] وقال -تعالى-: ﴿وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى الله﴾ [البقرة: 281]، ﴿وَاتَّقُوا يَوْمًا لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا﴾[البقرة: 48] ويدخل في التقوى الكاملة: فعل الواجبات، وترك المحرمات والشبهات، وربما دخل بعد ذلك فعل المندوبات وترك المكروهات وهي أعلى درجات التقوى.

والتقوى هي وصيةاللهللأولين والآخرين ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا الله﴾ [النساء: 131]، وهي وصية رسولالله-صلى الله عليه وسلم- لأمته؛ فقد كان إذا بعث بعثًا أوصى من عليه بتقوىاللهفي خاصة نفسه وبمن معه من المسلمين خيرًا.

وعن أبي ذر ومعاذ بن جبل -رضي الله عنه- عن رسولالله-صلى الله عليه وسلم- قال: (اتَّقِ الله حَيْثُما كُنْتَ، وأتَّبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُها، وخالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنِ)[رواه الترمذي وأحمد، وحسنه الألباني]

وعن العرباض بن سارية قال: صلى بنا رسولالله-صلى الله عليه وسلم- صلاة الصبح فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقال قائل: يا رسولالله، كأنها موعظة مودع فأوصنا، فقال: (أوصِيكم بِتَقْوَى الله، والسَّمعِ والطّاعَةِ وَإِنْ كَانَ عَبْدًا حَبَشِيًّا، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اخْتِلافًا كَثِيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُور ِ، فَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ)[رواه أبو داود والترمذي وأحمد وصححه الألباني]

والتقوى وصية كل نبي لقومه؛ قال -تعالى-: ﴿كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ . إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلا تَتَّقُونَ﴾ [الشعراء: 105-106]، وقال -تعالى-: ﴿كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ . إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلا تَتَّقُونَ﴾ [الشعراء:123، 124]، وقال -تعالى-: ﴿وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ . قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلا يَتَّقُونَ﴾[الشعراء: 10-11].

وقد قال -سبحانه-: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى الله فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ﴾ [الأنعام: 90].

والتقوى أيضًا هي وصية سلفنا الصالح -رضي الله عنهم-؛ فقد كان أبو بكر -رضي الله عنه- يقول في خطبته: «أما بعد، فإني أوصيكم بتقوىالله، وأن تثنوا عليه بما هو أهله، وأن تخلطوا الرغبة بالرهبة، وتجمعوا الإلحاف بالمسألة، فإنه -سبحانه وتعالى- أثنى على زكريا وأهل بيته فقال: ﴿إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ﴾ [الأنبياء: 90]»، ولما حضرته الوفاة وعهد إلى عمر دعاه فوصاه بوصية، وأول ما قاله له: «اتقاللهيا عمر».

وكتب عمر إلى ابنه عبدالله: أما بعد، فإني أوصيك بتقوىالله -تعالى-؛ فإنه من اتقاه وقاه، ومن أقرضه جزاه، ومن شكره زاده، واجعل التقوى نُصب عينيك وجلاء قلبك.

وكتب عمر بن عبد العزيز إلى رجل: أوصيك بتقوىالله -تعالى- التي لا يقبل غيرها ولا يرحم إلا أهلها ولا يثيب إلا عليها، فإن الواعظين بها كثير والعاملين بها قليل، جعلنااللهوإياك من المتقين. ولما ولي خطب فحمداللهوأثنى عليه وقال: أوصيكم بتقوىالله -تعالى-؛ فإن تقوىالله -تعالى- خلف من كل شيء وليس من تقوىاللهخلف.

وقال رجل ليونس بن عبيد: أوصني، فقال: أوصيك بتقوىاللهوالإحسان؛ فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون.

وكتب رجل من السلف إلى أخ له: أوصيك بتقوىاللهفإنها من أكرم ما أسررت وأزين ما أظهرت وأفضل ما ادخرت، أعاننااللهوإياك عليها وأوجب لنا ولك ثوابها.

وقال شعبة: كنت إذا أردت الخروج قلت للحكم: ألك حاجة؟ فقال: أوصيك بما أوصى به النبي -صلى الله عليه وسلم- معاذ بن جبل: (اتَّقِ الله حَيْثُما كُنْتَ، وأتَّبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُها، وخالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنِ).

ونحن إذا صمنا شهر رمضان كما أمراللهكنا على رجاء حصول ثمرة التقوى، ونكون بذلك قد أخذنا لأنفسنا بسبب هو من أعظم أسباب النجاة من النار ودخول الجنة؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-قال: قال رسولالله-صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّياطِينُ وَمَرَدَةُ الجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَـادِي مُنَـادٍ: يَا بَاغِيَ الخَيْرِ أَقْبِل، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ، وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ)[رواه الترمذي وابن ماجه، وهو عند البخاري ومسلم بألفاظ قريبة]

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالجُمُعَةُ إِلَى الجُمُعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتُنِبَتِ الكَبَائِرُ)[رواه مسلم]

وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسولالله-صلى الله عليه وسلم-: (مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِي سَبِيلِ الله -تعالى- إِلا بَاعَّدَ الله -تعالى- بِذَلِكَ اليَوْمِ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا)[متفق عليه]

والتقوى لا تتم في هذا الشهر ولا في غيره إلا بعلم نافع وبعمل صالح، وأساس التقوى أن يعلم العبد ما يُتقى ثم يتقي، ولذلك يجب علينا أن نتعرف على الواجبات والمستحبات في هذا الشهر ونمتثلها، ونتعلم المحرمات والمكروهات ونتباعد بأنفسنا عنها، بل ولابد من إبلاغ الحق؛ تعظيمًا لحرماتاللهجل وعلا ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ﴾[الحج: 32] وإلا فإذا كان العبد لا يحسن التقوى لربما صام عن المباحات ثم انتهك المحرمات فأطلق بصره وسمعه وسائر جوارحه في كل ما يغضباللهتعالى، وقد أصبح الشهر في حس البعض عبارة عن شهر الفوازير وشهرزاد والعروض المستمرة للأفلام، وهكذا حرص شياطين الإنس والجن على إفساد ثمرة التقوى في هذا الشهر، وكعادتهم في تسمية الأشياء بغير اسمها فقد أطلقوا على هذا الفحش والتفحش اسم «تسالي رمضان».

فاتقوااللهحق التقوى، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، واحذروا المعاصي؛ فإن أجسامكم على النار لا تقوى، واعلموا أنكم غدًا بين يدياللهموقوفون، وعلى تفريطكم نادمون، وبأعمالكم مجزيون ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾[الشعراء:227]، ونحن في سفرنا إلىاللهلابد لنا من زاد ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾ [البقرة:197]، فهو -سبحانه- أحق أن يطاع فلا يعصى، وأن يُذكر فلا ينسى، وأن يشكر فلا يكفر، نحرص على ذلك في سر أمرنا وفي علانيتنا، ونستحيي مناللهأعظم من استحيائنا من رجل ذي هيئة أو هيبة من صالحي عشيرتنا، وكان الإمام أحمد يقول:

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل ... خلوت، ولكن قل: عليّ رقيبُ

ولا تحسبن اللهَ يغــــفـــل ساعة ... ولا أن ما تخـــفي عليه يغيب

فإذا ما بدرت منك هفوة فتذكر قدرةاللهعليك، فلست تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره، ولا من ملكه إلى ملك غيره، وسارع بالإحسان والتوبة: ﴿إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ﴾ [الأعراف: 201].

واعلم أن تقواكلله -تعالى- لن تتم ولن تكتمل حتى توفي العباد حقوقهم، وتعطي كل ذي حق حقه، (إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا) [رواه البخاري]، ولذلك ختم النبي -صلى الله عليه وسلم- وصيته لمعاذ بقوله: (وخالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنِ) وجماع حسن الخلق أن (تُعْطِى مَنْ حَرَمَكَ، وَتَعْفُو عَمَّنْ ظَلَمَكَ،ََصِلُ مَنْ قَطَعَكَ)[رواه البيهقي في السنن]

(فَإِذَا كَانَ يَوْم ُصَوْم ِأَحَدِكُمْ فَلا يَرْفُثْ وَلا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَليَقُل: إِنِّي صَائمٌ)[رواه البخاري ومسلم]، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران:102].

وَآخِرُ دَعْوَانا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط - التسجيل سهل يتطلب -اسم.باسورد.اميل. فقط. ] -شرح طريقة تسجيل عضوية - شرح طريقة استرجاع باسورد


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • قل لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا
  • مواقف تبسم فيها الرسول صلى الله عليه وسلم
  • هروب من واقع الحياة !!
  • شلالات نياجارا
  • الأرقم بن أبي الأرقم
  • كيف انتقم الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟
  • النيل الحزين يبكى ويبكى ويبكى
  • تشابه عجيب بين مين ومين ياترى
  • لخط الأحمر لمترو دبي يدخل موسوعة غنيس للأرقام القياسية
  • الرماد امامك ... للشاعر الكبير فاروق شوشه
  • العجمى
    افتراضي


    لؤلؤتى الغالية
    ضى القمر
    اللهم علمنا من ديننا ما ينفعنا
    وانفعنا بما علمتنا
    وارزقنا علمًا نافعًا
    جزاكِ الله خيرًا على الاختيار النافع
    لقد استفدنا من هذه المعلومات الثيمنة

    وكتب الله لكِ احسن الاجر
    وجعلكِ ربى من اهل التقوى ان شاء الله
    عجمى



     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • بعد الفراق
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة العجمى
  • أمن الجيزة والقاهرة: لم يصلنا من النيابة قرار بضبط وإحضار الشاطر والبلتاجي
  • مع العجمى فى رمضان
  • ناموا يا أطفال كما تنام حكومات العرب
  • اِنْ كَانَ بِامْكَانِك أنْ تَبْكِي ابْكِي
  • عجـــــائب القلـــوب وصــــراع الخيــر والشـــر
  • تحدث بقوه...!!
  • ◄█░ انــا والـلـيـل░█►
  • هنـــا مملكة ** الخواطر المميـــزة والتـي فـازت بـ المسـابقاات
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    التقوى



    جديد مواضيع قسم خيمة رمضان كل عام وانتم بخير
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are معطلة


    9999
    المواضيع المتشابهه
    الموضوعكاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    تفسير حلم رؤيا أهل التقوى تفسير رؤيا أهل التقوى في الحلم SoLa تفسير الاحلام الظاهري 0 11-03-2012 06:20 PM

    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 06:55 AM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
    Content Relevant URLs by vBSEO

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    1
    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء