منتدي الرعب والجن والعفاريت رعب وعفاريت خوف جان عفريت السحر العين ،الحسد رعب بلا حدود وتذكر ان كوابيسك ستتحول الى حقيقة . فن الرعب.اغاني ايمو اغاني ميتال

تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

عدد المعجبين57الاعجاب

إضافة رد
DEELA
افتراضي تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

"تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم


جين ديكسون" أشهر عرافة في أمريكا والعصر الحديث، ذاع صيتها عقب مقتل
الرئيس الراحل جون كندي عندما علم الجميع أنها تنبأت بموته قبل عشر سنوات وأنها قد أرسلت إليه تحذيرات متتالية كان أخرها صبيحة يوم اغتياله وكانت تحذيراتها واضحة وصريحة، وبعد اغتيال جون كندي تسابق الملوك ورؤساء الحكومات ومشاهير نساء ورجال العالم في الشرق والغرب على مقابلتها لمعرفة أسرار وأخطار مستقبلهم. ولكن أخطر وأهم نبوءاتها على الإطلاق هي النبوءة الخاصة بطفل الشرق العظيم، وقد صرحت ببعض أجزاء النبوءة، وقد قام محمد حسنين هيكل بعد أذاعتها هذه النبوءة بمقابلتها "بإيعاز من الزعيم جمال عبد الناصر" للتعرف منها علي المزيد عن هذا الطفل المصري وذكر ذلك بأحدي كتبه .

وقد رأت جين ديكسون تلك الرؤيا في يوم 5 فبراير 1962م ، بدأت أحداث الرؤيا في يوم 2 فبراير 1962م عندما كانت جين ديكسون جالسة ومستغرقة في تأملاتها كعادتها ، نهضت جين ديكسون من فراشها وتوجهت إلى النافذة الشرقية في حجرة نومها وهى تقرأ بعض مقاطع الإنجيل التي تدعو الله بها دائما.. وكانت الشمس لم تشرق بعد ولكن عندما أطلت جين ديكسون من النافذة أذهلها ما ترى، فقد اختفت حديقة منزلها ومنازل الجيران تماما وحل محلها صحراء شاسعة لا تدرك العين لها حدودا، بينما تغرقها أشعة الشمس الساطعة التي تلمع بشدة كأنها كرة من النار المتوهجة.. ثم تركت شمس الرؤيا مكانها في الأفق وعلت السماء قليلا مرسلة أشعة رائعة تخترق الأرض كما لو كانت سحرا، ثم انفجرت أشعة الشمس لتسهل خروج فرعون مصر "إخناتون" وزوجته الملكة "نفرتيتي" من قلب الشمس، وكان كل منهما يمسك بيد الآخر كما يفعل المحبون وقد خرجا من أشعة الشمس بعظمة الملوك وعادت عينا جين ديكسون تركزان على الملكة نفرتيتي، كانت الملكة تحمل طفلا على ذراعيها وتضمه في حنان واضح كان طفلا حديث الولادة، ومن العجيب أن هذا الطفل الذي تحمله ملكة مصر الجميلة كان ملفوفا في قماش ممزق قديم وغير نظيف تماما، وكانت ملابسه تمثل تناقضا صارخا مع ملابس الملك والملكة وعظمتهما لأنها ملابس طفل فقير، وكان السكون يسود المكان تماما بينما يتقدم الملك والملكة ومعهما الطفل، وبدأت جين ديكسون تشعر بوجود أعداد ضخمة من الناس تفصل بينهما وبين الطفل لقد بدأ لها كأن العالم كله يقف منتبها يشاهد الملك والملكة وهما يقدمان الطفل، ومن فوق رؤوس البشر شاهدت مسز ديكسون الملكة نفرتيتي تقدم الطفل إلى الناس، وفى الحال انطلقت أشعة الشمس قوية من الطفل لصبغ كل ما حوله وتغرقه في أشعتها اللامعة ما عدا الطفل نفسه لأنه مصدر تلك الأشعة العجيبة.
واختفى إخناتون من فوق مسرح الرؤيا وبقيت الملكة نفرتيتي وأبصرتها جين ديكسون وهى تغادر الطفل والناس عائدة إلى الماضي، وخلال عودتها شعرت المرأة بالعطش والتعب، فجلست تستريح بجوار نبع مائي صغير، وبينما هي تملأ يديها لتشرب! انطلق فجأة خنجر مجهول أنغرس في ظهرها فماتت على الفور!!.
وعادت جين ديكسون تنظر إلى الطفل لم يعد طفلا الآن! لقد أصبح شابا رجلا عظيما، وكان فوق رأسه علامة بدأت تكبر حتى ملأت الأرض وفى كل الجهات، وأمامه ركع الناس من كل الجنسيات ضارعين، وكان الشعاع الذي ينبعث منه هو شعاع العلم والحكمة وقد رأت في عيني الرجل الحكمة البالغة والمعرفة الحقة والناس تتقاطر عليه من كل مكان، وانتهت الرؤيا في الساعة السابعة و17 دقيقة صباحا.
وجلست جين ديكسون تفكر في الرؤيا ومعناها، إنه طفل مصري سيولد بعد 5 فبراير 1962م (أي في احد الأيام المتبقية من عام 1962) وأن هذا الطفل سيكون له شأن عظيم.
وأكدت ديكسون أن هذا الطفل عندما يكبر سيوحد كل العقائد في عقيدة واحدة.. (هي التوحيد الإسلامي بالقطع).
وأضافت أن أهم معارك هذا الطفل المعجزة عندما يكبر ستكون ضد التعصب الديني، والسلفية والمتاجرين بالدين وأحلام البسطاء والذين سيتسببون في كبوة كبيرة لمصر أشبه بخنجر يكاد يفتك بها هو خنجر الفتنة المسموح به، وهو سيكون ربانيا يحبه أتباع كل الديانات.
وأوضحت ديكسون أن هذا الطفل سينشأ فقيرا لأسرة مكافحة، ويكون شديد الذكاء، حتى أنه هو نفسه يندهش من قدرته على الفهم والتعلم، وسيحب القراءة منذ صغره، وسيعرف في نفسه أنه خلق لمهمة عظيمة، وسيكون متدينا جدا عندما يبلغ السابعة عشر، لكنه تدين سمح ورقيق.
ثم يجرب الحياة، وتحدث له مفاجآت، وتتبدل حياته مرات في العشرينيات، حتى يخطو بثبات نحو غايته، ويكون حاله على غير حال أخوته وأقرانه، يبدي مواقف وأفعال غريبة بثبات عجيب، ويكره أن يتحكم به أحد.
وفي سن الحادية عشرة وقبل بلوغه الثانية عشرة سيحدث له شيء بالغ الأهمية (بين عامي 1973 - 1974م) وسيشعر داخل نفسه أنه يؤهل لمهمة كبرى في الحياة ولكنه لا يعلم كنهها، وعندما يبلغ سن التاسعة عشر سيمتد تأثيره إلى كل الذين يحيطون به وسيدورون في فلكه.
وأكدت ديكسون أن هذا الطفل الذي أصبح شاباً الآن موجود في مصر ولكن لن يستطيع أحد العثور عليه لأنه يعمل في صمت وفي هدوء تام ولن يعلن عن نفسه إلا عندما يتلقي أمرا إلهيا بذلك، ومهما حاول اليهود مثلا أن يصلوا إليه فلن يستطيعوا فهو يتمتع بحماية من الله..
ونبوءة طفل الشرق العظيم ليست خاصة بالعرافة الأمريكية جين ديكسون وحدها.. فقد سبقها إليها بعض المتنبئين الكبار وعلى رأسهم ميشيل نوسترادموس الذي أذاع النبوءة عام 1556م. وذكر فيها أن طفل الشرق العظيم سيولد في مصر، وسيكون له شأن كبير في السيطرة على العالم .
وقد سبق لـ "محمد حسنين هيكل" الحديث في احدي مقالاته عن نبوءة جين ديكسون عن الطفل المصري العظيم، والتي نشرها بعد نكسة 1967 عندما كتب يقول: (عرافة أمريكية شهيرة تدعى جين ديكسون قد تنبأت بميلاد طفل مصري سيكون له أثر خطير في منطقة الصراع المصري العربي الإسرائيلي، بل في منطقة الشرق الأوسط كلها ويتردد صداه في أنحاء العالم العربي والشرقي على السواء، وأثرتني هذه المعلومة على حد كبير، ومضيت أجمع المعلومات عنها وبعد محاولات استطعت الحصول على الكتاب الذي أصدرته وقتها تحت عنوان (حياتي وتنبؤاتي) ونشرت مقتطفات مهمة منه وأرسلتها إليها في أواخر الثمانينات قبيل إحدى سفرياتي للولايات المتحدة، وعندما وصلت اتصلت بمكتبها للحصول على موعد، وأخبرتني سكرتيرتها أنه وفقا لجدول مواعيدها فقد تحدد لي بعد ثلاثة أشهر، ولكن عندما ذكرت لها أنني التي أرسلت لها المقالات العربية، وأن وجودي في الولايات المتحدة لن يستمر طويلا، بحكم عملي في القاهرة. طلبت مني السكرتيرة الانتظار لحظة، وبعدها قالت: إن مسز ديكسون قد حددت لي موعد بعد ثلاثة أيام، في عطلة نهاية الأسبوع، ولمدة نصف ساعة، وقبل أن أسرد تفاصيل المقابلة التي سجلتها بالصوت والصورة، والتي تركت (توابع) غير متوقعة في حياتي).
ورسمت جين ملامح الطفل المصري بدقة عندما يكون شاباً كما ذكر هيكل فهو أسمر بعض الشيء، مستطيل الوجه، وله شعر أسود متموج ، وله عينان بنيتان لونهما محير، وسيكون ذا بنية قوية، وسر اسمه يدور حول حرف الميم (مشير).
جدير بالذكر أن هذه التنبؤات موجودة أيضاً فى كتاب "الجفر" للإمام علي "كرم الله وجهه"، وكتاب الفتن لحماد بن نعيم "أستاذ الإمام البخاري".

-

ذات صلة:


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • رساله وداع
  • شعر لااحمد الهمامى
  • تبليغ هام
  • موضوع عاجل ..هام للاعضاء
  • الفرق بين القصه والروايه والملحمه
  • قصه طريفه
  • ولاء ... محمود درويش
  • أزمه قلبيه ..بقلمى
  • تأديب الأطفال و أساليب التأنيب
  • كل الاعضاء يدخلو يهنو سيناء بعيدها القومى
  • احمد بيسو
    افتراضي رد: تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

    امممم نقول ان الطفل ده دلوقتي اصبح عمرو 55 : 60 سنة ..
    كل شئ جايز اكيد وكذبي ولو صدفو
    مقال ممتع وفي نفس الوقتـ محبطـ ..
    عايزين معلومات كافية عن الشخص ده ..
    تسلم ايدك ديلا ديما مواضيعك ممتعة


    عبدالجوادعلي, BeٌROo و DEELA معجبون بهذا.


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • كيف ترسم من النور
  • السجن 10 أعوام لأمريكي تآمر على قتل أوباما وعشرات السود
  • اسرائيل تدعو السياح الاسرائيليين الى مغادرة سيناء في مصر
  • تحميل البوم رضا 2011 تنزيل البوم رضا 2011
  • خلفيات طبيعية 2012 صور خلفيات طبيعية 2012
  • جـــــــــــنونــــــــــ
  • حظك اليوم برج الدلو 11-9-2011 | توقعات برج الدلو اليوم الأحد 11 سبتمبر 2011
  • منة شلبي ونهال عنبر ودينا فؤاد سنقول نعم على تعديل الدستور
  • شاهد اهداف اوروجواى في كوريا الجنوبية
  • صور مضحكة جديدة

  • التعديل الأخير تم بواسطة احمد بيسو ; 03-12-2015 الساعة 02:26 AM
    عبدالجوادعلي
    افتراضي رد: تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

    والله انا مش عارف اقولك ايه غير
    كذب المنجمون ولو صدقوا
    ورسول الله يقول من ذهب الى عراف وهو يصدقه فقد كفر بما نزل على محمد ومن ذهب اليه وهو لا يصدقه لا يقبل الله منه صلاة اربعين يوما} او كما قال رسول الله
    تسلمي على المجهود وخلينا في المفيد




     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • غريبة ككل النساء
  • الى اخي فارس الرومانسيه
  • هل هذا حب ام رغبة
  • هذا وطني وللحلم بقيه متجدد
  • ما تزعليش
  • الانسان
  • ثوار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • اتمنى
  • وما زلنا
  • اه يا قلبي
  • الاميرة مها
    افتراضي رد: تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

    روعه بجد روعه
    نايس توبيك ديلو تسلم ايدك

    *لينا*, BeٌROo و DEELA معجبون بهذا.


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • تبليغ عن رسالة زائر بواسطة الاميرة مها
  • halaalsam
    افتراضي رد: تنبؤات جين دكسون بطفل الشرق العظيم

    حلوة كتير يا ديلا استمتعت بدي القصة اوي

    دمتي مميزة يا حببتي

    *لينا*, BeٌROo و DEELA معجبون بهذا.


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • هل تصدق كلمة بحبك ؟؟
  • أخبريهم ياشام ...
  • بلله عليكم دا نوم
  • أجمل صور الشخصيات والت دزني
  • الى صديقتي الحبيبة * رقية *
  • عقل الطالب السوري
  • مـــ هي ــا
  • صـور خـلـفـيـات لـكـلـمـة حــلا ..
  • ســــوريـــتــــي ...
  • محشش في امتحان انكليزي
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الشرق , العظيم , تنبؤات , تطفأ , حين , دكسون



    جديد مواضيع قسم منتدي الرعب والجن والعفاريت
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are معطلة



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 10:32 PM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
    Content Relevant URLs by vBSEO

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء