خيمة رمضان كل عام وانتم بخير


شهر رمضان النصرغزوات ومعارك

قائمة الاعضاء المشار إليهم :


عدد المعجبين2الاعجاب
  • 1 Post By *BeSoOo*
  • 1 Post By *BeSoOo*
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
*BeSoOo*
3 شهر رمضان النصرغزوات ومعارك

شهر رمضان النصرغزوات ومعارك


الحمد لله الواهب المنعم المتفضل سبحانه المتفرد عن كل شيء

والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا وحبيبنا ومصطفانا

محمد بن عبدالله عليه افضل الصلاة وأتم التسليم

أما بعد :

كان المسلمون الأوائل يستبشرون بقدوم شهر رمضان المبارك

وذلك رغبة في طلب الاجر والمغفرة والرحمة والعتق من النار

كذلك كانوا يمنون النفس بنيل المنون وتحقيق الشهادة

فكانوا يتفائلون بشهر رمضان في حروبهم

ويسرني من هذا المنطلق أن اسرد قصص الغزوات والمعارك

التي حدثت في شهر رمضان المبارك

والله ولي التوفيق


( غزوة بدر الكبرى ) 2 هـ


إن خير مانستهل به سلسلة القصص الحق ونبدأ به موضوعنا

هو سرد أحداث غزوة بدر الكبرى

لما لهذه الغزوة من أهمية كبيرة جدا لدى المسلمين

كما أنها أول غزوة للمسلمين على الإطلاق

كانت قريش قد صادرت أموال المهاجرين مع رسول الله صلى الله

عليه وسلم وتربصت للنيل منهم بكل وسيلة

إمعاناً في الصد عن سبيل الله وإيذاء المؤمنين

فأراد المهاجرون إضعافها والضغط عليها من خلال التعرض لقوافلها

التجارية التي تمر بالقرب من المدينة في طريقها إلى الشام

وكان المسلمون قد علموا أن قافلة كبيرة يحرسها ثلاثون رجلاً

كانت تحمل أموالاً عظيمة لقريش في طريقها من الشام إلى مكة

وأنها ستمر بهم فندب الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه

للخروج لأخذها فخرج ثلاثمائة وتسعة عشر رجلاً

معهم سبعون بعيراً يتعاقبون على ركوبها

لكنهم أرادوا شيئا وأراد الله غيره

قال سبحانه :

( وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات

الشوكة تكون لكم ، ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر

الكافرين ) الأنفال 7

ولما بلغ أبا سفيان ( ذي كان يقود القافلة القرشية )

خبر خروج المسلمين , سلك بها طريق الساحل

وأرسل يطلب النجدة ويستنفر قريش

فخرجت قريش بقضِّها وقضيضها ، ولم يتخلف من فرسانها ورجالها


إلا القليل , ومن تخلَّف منهم أرسل بدله رجلاً

حتى بلغ جيش قريش ألف مقاتل معهم القيان يضربن بالدفوف

ويغنين بهجاء المسلمين ، ولما بلغوا الجحفة علموا بنجاة القافلة

فأصروا على المضي ومقاتلة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه

بطراً ورئاء الناس فقال أبو جهل :

(والله لا نرجع حتى نقدم بدْراً فنقيم بها ونطعم من حضرنا

وتخافنا العرب )

وكان المسلمون قد وصلوا إلى بدر وعلموا بنجاة القافلة

وقدوم جيش المشركين ، فاستشار النبي صلى الله عليه وسلم

أصحابه ، وكان يهمه معرفة رأي الأنصار على وجه الخصوص

لأنهم كانوا قد بايعوه على الدفاع عنه داخل المدينة

ولم يبايعوه على القتال خارجها ، فوقف المقداد بن عمرو من

المهاجرين وقال :

(يا رسول الله امض لما أراك الله فنحن معك , والله لا نقول لك كما

قال بنو إسرائيل لموسى (اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون )

ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون ، فو الذي بعثك

بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد - مكان باليمن - لجالدنا معك

من دونه حتى تبلغه )

وقام سعد بن معاذ - زعيم الأوس - فقال :

(والله لكأنك تريدنا يا رسول الله ؟

قال : أجل ، قال : فإنا قد آمنا بك وصدقناك وشهدنا أن ما جئت به

هو الحق , وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع

والطاعة لك فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك

فو الذي بعثك بالحق لواستعرضت بنا البحر فخضته لخضناه معك

ما تخلف منا رجل واحد وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً

إنا لصبر في الحرب ، صدق عنداللقاء

لعل الله يريك منا ما تقر به عينك , فسِر على بركة الله ).

فلما رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - اجتماعهم على القتال بدأ

بتنظيم الجيش ، فأعطى اللواء الأبيض مصعب بن عمير

وأعطى رايتين سوداوين لعلي و سعد بن معاذ رضي الله عنهما

وترك المسلمون مياه بدر وراءهم لئلا يستفيد منها المشركون.

وقبيل المعركة ، أشار - صلى الله عليه وسلم - إلى مكان مصارع

جماعة من زعماء قريش ، فما تحرك أحدهم عن موضع يد رسول الله-

صلى الله عليه وسلم -

وأنزل الله تعالى في هذه الليلة مطراً طهر به المؤمنين وثبت به

الأرض تحت أقدامهم ، وجعله وبالاً شديدًا على المشركين .

وقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلته تلك

فكان يصلي إلى شجرة ، فلم يزل يدعو ربه ويتضرع حتى أصبح

وكان من دعائه :

(اللهم أنجز لي ما وعدتني ، اللهم آت ما وعدتني ، اللهم إنك إن

تهلك هذه الفئة لا تعبد بعدها في الأرض )

ما زال يهتف بربه حتى سقط رداؤه عن منكبيه ، فأتاه أبوبكر

فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه

وقال : يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك .

وفي صبيحة يوم السابع عشر من رمضان سنة اثنتين للهجرة

رتب صلى الله عليه وسلم الجيش في صفوف كصفوف الصلاة

وبدأ القتال بين الفريقين بمبارزات فردية ثم كان الهجوم

والتحام الصفوف ، وأمد الله المسلمين بمدد من الملائكة

قال تعالى :

( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة

مردفين وماجعله الله إلا بشرى ولتطمئن قلوبكم ... ) الأنفال9

ونصر الله رسوله والمؤمنين رغم قلة عددهم وعدتهم .

وكانت نتيجة المعركة مقتل عدد من زعماء المشركين منهم

أبو جهل عمرو بن هشام , وأمية بن خلف ، والعاص بن هشام

وبلغ عدد قتلى المشركين يومئذ سبعين رجلاً , وأسر منهم سبعون

وفر من تبقى من المشركين تاركين غنائم كثيرة في ميدان المعركة

وأقام صلى الله عليه وسلم ببدر ثلاثة أيام

ودَفن شهداء المسلمين فيها وهم أربعة عشر شهيداً

وقد تمت مفاداة الأسرى بالمال

فعاتب الله تعالى رسوله - صلى الله عليه وسلم - لقبوله الفداء .

لقد كانت موقعة بدر من المعارك الفاصلة في تاريخ الإسلام

ولذا سماها الله تعالى في كتابه

بـ "يوم الفرقان" لأنه فرق بها بين الحق والباطل

وكان لها أعظم الأثر في إعلاء شأن الإسلام وإعزاز المسلمين .


فتح مكة 8 هــ


كان من بنود صلح الحديبية

أن من أراد الدخول في حلف محمد صلى الله عليه وسلم

وعهده دخل فيه ومن أراد الدخول في حلف قريش وعهدهم دخل فيه

فدخلت (خزاعة ) في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

ودخلت بنو بكر في عهد قريش

وكانت بين القبيلتين حروب وثارات

فأراد ( بنو بكر ) أن يصيبوا من خزاعة ثأراً قديماً

فأغاروا عليهم ليلاً وقتلوا جماعة منهم

وأعانت قريش ( بني بكر ) بالسلاح والرجال

فأسرع عمرو بن سالم الخزاعي إلى المدينة

وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بغدر قريش وحلفائها .

وعندما شعرت قريش بخطورة الأمر

سارعت إلى إرسال أبي سفيان إلى المدينة لتفادي المشكلة

وتجديد الصلح مع المسلمين ، ولكن دون جدوى

فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين بالتهيؤوالاستعداد

وأعلمهم أنه سائر إلى مكة ، كما أمر بِكَتْم الأمر عن قريش

حتى يباغتها في عقر دارها .

وفي يوم الأربعاء العاشر من شهر رمضان المبارك

من السنة الثامنة للهجرة غادر رسول الله صلى الله عليه وسلم

المدينة في عشرة آلاف من أصحابه

بعد أن استخلف عليها أبا ذر الغفاري رضي الله عنه .

ولما كان بـ ( الجحفة ) لقيه عمّه العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه ، وكان قد خرج بأهله وعياله مهاجراً .

ثم واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم السير

وهو صائم والناس صيام حتى بلغ (الكُدَيْد)

وهو ماء بين عُسْفَان وقُدَيْد فأفطر وأفطر الناس معه

ثم سار حتى نزل بـ ( مَرِّ الظهران )

وهناك ركب العباس بغلته البيضاء يبحث عن أحدٍ يبلغ قريشاً

لكي تطلب الأمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم

قبل أن يدخل مكة .

وكان أبو سفيان قد خرج يتجسس الأخبار فلقيه العباس

فنصحه بأن يأتي معه ليطلب له الأمان من رسول الله

ولما دخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له :

( ويحك يا أبا سفيان ، ألم يأن لك أن تعلم أن لا إله إلا الله؟

....ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله ؟)

و العباس يقول له :

(ويحك أسلم ) فأسْلَم وشهد شهادة الحق

فقال العباس ‏ :‏

( يا رسول الله ، إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فاجعل له شيئاً )

قال‏ ( ‏نعم ، من دخل دار أبي سفيان فهو آمن

ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ومن دخل المسجد الحرام فهو آمن ) .

ثم غادر رسول الله صلى الله عليه وسلم (مرّ الظهران )

متوجها إلى مكة ، وقبل أن يتحرّك أمر العباسَ بأن يحبس أبا سفيان

بمضيق الوادي ، حتى تمرّ به جنود الله فيراها

فمرّت القبائل على أبي سفيان و العباس يخبره بها

حتى مرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته الخضراء

ومعه المهاجرون والأنصار ، فقال أبو سفيان :

سبحان الله ؟ ما لأحد بهؤلاء قبل ولا طاقة

ثم أسرع إلى قومه صارخاً بأعلى صوته :

( يا معشر قريش هذا محمد قد جاءكم بما لا قبل لكم به )

فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، فقالوا‏:

‏ قاتلك الله وما تغني عنا دارك ‏؟‏ قال ‏:‏ ومن أغلق عليه بابه فهو آمن

ومن دخل المسجد فهو آمن ، فتفرّق الناس إلى دورهم وإلى المسجد

وتجمع سفهاء قريش وأوباشها مع عكرمة بن أبي جهل

و صفوان بن أمية ، و سهيل بن عمرو لمقاتلة المسلمين .

وأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فسار حتى انتهى إلى

( ذي طوى ) وهناك وزّع الجيش

فأمَر خالد بن الوليد ومن معه أن يدخل مكة من أسفلها

وأمرالزبير بن العوام وكان معه راية رسول الله صلى الله عليه وسلم

أن يدخل مكة من أعلاها - من كداء -

وأن يغرز رايته بالحجون ولا يبرح حتى يأتيه ‏

وأمر أبا عبيدة أن يأخذ بطن الوادي حتى ينصب لمكة

بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏

فلقي خالد وأصحابه سفهاءَ قريش الذين عزموا على القتال

فناوشوهم قليلاً ثم لم يلبثوا أن انهزموا وقُتِل منهم اثنا عشر رجلاً

وأقبل خالد يجوس مكة حتى وافى رسول الله صلى الله عليه وسلم

على الصفا وأما الزبير فتقدم حتى نصب راية رسول الله صلى الله

عليه وسلم بالحجون عند مسجد الفتح وضرب قبة هناك

فظلّ هناك حتى جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم

ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة من أعلاها من ( كداء )

وهو مطأطئ رأسه تواضعاً وخضوعا لله

حين رأي ما أكرمه الله به من الفتح

حتى إن شعر لحيته ليكاد يمس واسطة الرحل .

ثم نهض رسول الله والمهاجرون والأنصار بين يديه وخلفه وحوله

حتى دخل المسجد ، فأقبل إلى الحجر الأسود فاستلمه

ثم طاف بالبيت وفي يده قوس

وحول البيت وعليه ثلاثمائة وستون صنما

فجعل يطعنها بالقوس ويقول :

( وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ) الاسراء 81

( قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد )سـبأ 49

والأصنام تتساقط على وجوهها ، ثم طاف بالبيت

وكان طوافه على راحلته ولم يكن محرما يومئذ

فاقتصر على الطواف ، فلما أكمل طوافه

دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة فأمر بها ففتحت

فلما دخلها رأى فيها الصور

ورأى صورة إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام يستقسمان بالأزلام

فقال ‏( ‏قاتلهم الله ، والله ما استقسما بها قط )

ثم أمر بالصور فمحيت ، وصلى داخل الكعبة

ودار في نواحي البيت وكبر الله ووحده .

ثم خرج صلى الله عليه وسلم وقريش صفوفاً ينتظرون ما يصنع بهم

فقال ( يا معشر قريش ، ما ترون أني فاعل بكم ؟ )

قالوا : أخ كريم وابن أخ كريم

قال ( فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوانه

{ لا تثريب عليكم اليوم } يوسف 92، اذهبوا فأنتم الطلقاء )

ثم أعاد مفتاح البيت إلى عثمان بن طلحة وأمر بلالاً أن يصعد فيؤذن .

وفي اليوم الثاني خطب صلى الله عليه وسلم خطبته المشهورة

فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ( يا أيها الناس :

إن الله حرم مكة يوم خلق السماوات والأرض فهي حرام بحرمة الله

إلى يوم القيامة ، فلا يحل لامرىء يؤمن بالله واليوم الآخر

أن يسفك فيها دما أو يعضد بها شجرة

فإن أحد ترخَّص لقتال رسول الله ، فقولوا إنّ الله أذن لرسوله

ولم يأذن لكم ، وإنما حلَّت لي ساعة من نهار

وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب )
رواه البخاري

وخشي الأنصار بعد الفتح أن يفضل رسول الله صلى الله عليه وسلم

الإقامة بمكة فجمعهم وقال لهم

( معاذ الله ، المحيا محياكم ، والممات مماتكم ) رواه مسلم .

ثم بايع الرجال والنساء من أهل مكة على السمع والطاعة

وأقام بها تسعة عشر يوماً يجدد معالم الإسلام

ويرشد الناس إلى الهدى ، ويكسر الأصنام ثم قفل راجعاً إلى المدينة.

فكان يوم الفتح يوماً عظيماً أعزّ الله الإسلام وأهله ودحر الكفر

وحزبه واستنقذ البيت العتيق والحرم الآمن من أيدي الكفار

والمشركين وبعده دخل الناس في دين الله أفواجاً

وأشرقت الأرض بنور ربها وأضاءت بضياء التوحيد .

يتبع

śєnoяiтα معجب بهذا.


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • حصريا مهرجان مصر دى الفراعنة - فريق الاحلام زيزو النوبي و حمو صحبي و اشرف بنوا
  • قبل أن تضع موضوعك ...تأكــد بأنه غير مكررمن هنا
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة *BeSoOo*
  • كيف تعاملين حبيبك
  • كيف تختار صديقك
  • حصريا مهرجان البلاج .. من البوم الحيطه ليها ودان
  • ساااعاات روووعه
  • قبل أن تضع موضوعك ...تأكــد بأنه غير مكررمن هنا
  • بنَآدول زهَآيمَر لــ {{رج‘ـلَ لَا يَج‘ـےۧـد النـَِسّيَان}}!
  • * ام دمرت ابنتها بدعوة!!!
  • *BeSoOo*
    3 رد: شهر رمضان النصرغزوات ومعارك

    معركة البويب 13 هـ


    كانت هذه المعركة بالعراق نظير معركة اليرموك التي وقعت بالشام

    ويعود ذلك بسبب تشابه الظروف بين المعركتين

    مع اختلاف نوع العدو وتشابه ظروفهما

    حيث أن جيوش العدو أكثر بكثير من جيوش المسلمين

    إضافة إلى قلة الإمكانيات والموارد لدى الجيش الإسلامي

    وقد بدأت فصول معركة البويب عندما انهزم المسلمون أمام الفرس

    في وقعة ( الجسر ) وذلك في شعبان سنة 13 للهجرة

    فبلغ الخبر عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    فندب الناس إلى الانضواء تحت قيادة المثنى بن حارثة

    الذي انحاز بالمسلمين غربيّ نهر الفرات

    وأرسل إلى من بالعراق من أمراء المسلمين يطلب منهم الإمداد

    وأرسل إلى عمر فبعث إليه بمدد كثير فيهم جرير بن عبد الله البجلي

    على رأس قبيلته ( بجيلة ) كما أرسل كلاً من هلال بن علقمة

    و عبدالله بن ذي السهمين ومعهما طائفة من الرباب

    وأفراد من قبائل خثعم ، ولما وفد إلى عمر ربعيّ بن عامربن خالد

    و عمر بن ربعيّ بن حنظلة في نفرٍ من قومهما ألحقهما بالعراق

    لتتوالى الوفود في نصرة إخوانهم ومدّهم بالقوّة والسلاح .

    وترامت الأنباء إلى ( رستم ) قائد الفرس بأن المسلمين

    قد حشدوا له الحشود فجهّز جيشاً عظيماً بقيادة (مهران الهمداني )

    ولما سمع المثنى بذلك كتب إلى أطراف الجيش الذين قدموا لنجدته

    قائلاً لهم : إنا جاءنا أمرٌ لم نستطع معه المقام حتى تقدموا علينا

    فعجّلوا اللحاق بنا ، وموعدكم ( البويب ) وهو مكان بأرض العراق

    قريب من الكوفة اليوم .

    فتوافوا جميعاً هناك في شهر رمضان سنة 13 للهجرة .

    وكان " مهران " قد وقف في الجهة المقابلة لنهر الفرات

    وأرسل إلى المثنى يقول له ‏:‏ إما أن تعبر إلينا وإما أن نعبر إليك

    فقال له المثنى ‏:‏ بل اعبروا إلينا ، فعبر ( مهران )

    فنزل على شاطىء الفرات ، وأقبل الفرس في ثلاثة صفوف

    مع كل صفٍّ فيل ، ولهم زجلٌ وصياح : فقال المثنى لأصحابه ‏:‏

    ( إن الذي تسمعون فشل فالزموا الصمت).‏

    ثم عبّأ المثنى جيشه وأمرهم بالإفطار ليتقووا على عدوهم فأفطروا

    وطاف بين الصفوف وهو على فرسه ، فجعل يمر على كل راية

    من رايات الأمراء والقبائل ، يحرضهم ، ويرفع معنوياتهم

    ويحثهم على الجهاد والصبر ، ويثني عليهم بأحسن ما فيهم

    وكلما مرّ على صفٍّ قال لهم ‏:‏

    ( إني لأرجو ألا يؤتى الناس من قبلكم بمثل اليوم

    والله ما يسرني اليوم لنفسي شيء إلا وهو يسرني لعامَّتِكم )

    فيجيبونه بمثل ذلك ، وأنصفهم من نفسه في القول والفعل

    وخالط الناس فيما يحبون وما يكرهون ، فاجتمع الناس عليه

    ولم يعب له أحد قولاً ولا فعلاً ، وفي ذلك دلالة بيّنة على حنكته

    في قيادة جنده وحسن تدبيره ، حيث حرص على استمالة قلوب جنده

    مما يكون له أثر بالغ في وحدة الصف وقوة التلاحم بين أفراد جيشه

    ثم قال لهم ‏:‏ إني مكبر ثلاثًا فتهيّئوا فإذا كبَّرت الرابعة فاحملوا

    فلما كبَّر أول تكبيرة عاجلتهم الفرس وحملوا عليهم

    فالتحم الفريقان واقتتلوا قتالاً شديداً

    وعندها رأى المثنى خللًا في بعض صفوفه بعث إليهم رجلاً يقول لهم :

    ( الأمير يقرأ عليكم السلام ويقول لكم ‏، لا تفضحوا المسلمين اليوم )

    فتماسَكُوا واعتَدَلُوا وضحك المثنى إعجاباً منه بصنيعهم

    ثم بعث في الناس من يقول :

    ( يا معشر المسلمين عاداتكم ، انصروا الله ينصركم )

    فجعلوا يدعون الله بالنصر والظفر .

    ولما طال القتال جمع المثنى نفراً من أصحابه الشجعان يحمون ظهره

    وحمل هو على (مهران ) فأزاله عن موضعه حتى أدخله في الميمنة

    وزاد المثنّى من ضغطه على العدوّ حتى اختلطت الصفوف

    واشتدّ القتال وفي أثناء ذلك ....

    أصيب مسعود بن حارثة قائد مشاة المسلمين وأخو المثنى

    ولم تزل جراحه تنزف حتى فارق الحياة

    ورأى المثنى ما أصاب أخاه فقال للناس :

    ( يا معشر المسلمين ، لا يرعكم مصرع أخي

    فإن مصارع خياركم هكذا )

    ثم تقدّم المسلمون نحو قلب الجيش بما فيهم المثنى

    وكوكبة من فرسان الجيش ، وحمل المنذر بن حسان بن ضرار

    الضبي على مهران فطعنه ، واجتز رأسه جرير بن عبد الله البجلي

    فتضعضع جيش الفرس ، وحاولوا الفرار ولحق المسلمون في إثرهم

    وكان المثنى قد سبق إلى الجسر فوقف عليه

    ليمنع الفرس من العبور عليه ، فقتلوا منهم مقتلة عظيمة

    حتى قيل : إنه قتل منهم يومئذ وغرق قريبٌ من مائة ألف

    وبقيت جثث القتلى وعظامهم دهراً طويلاً

    وسمي هذا اليوم بيوم الأعشار ، فقد وجد من المسلمين مائة رجل

    كلُّ رجل منهم قَتَل عشرة من الفرس .

    وهكذا أذلّ الله رقاب الفرس ، واقتصّ منهم المسلمون بعد الهزيمة

    التي لحقت بهم في معركة ( الجسر )

    ومهَّدت وقعة ( البويب ) للفتوحات في بلاد العراق

    والقضاء على الإمبراطورية الفارسية .

    śєnoяiтα معجب بهذا.


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • أطباء: التكنولوجيا في غرف النوم تسبب السكري
  • بطاقات دعوات لحفل الزفاف
  • كن مع الله ترى الله معك (خطة عملية )
  • زوجى عصبى كيف اتعامل معه ، أسرع الطرق السحرية للعصبيه الزوجية
  • لا تمت وانت علي قيد الحياه
  • قبل أن تضع موضوعك ...تأكــد بأنه غير مكررمن هنا
  • كم كنت احلم
  • دفتر غياب المشرفين والاعضاء
  • تشبة المرأة بالرجل { المرأة المسترجلة }
  • ما معنى الحياة ؟
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    النصرغزوات , رمضان , سهر , ومعارك



    جديد مواضيع قسم خيمة رمضان كل عام وانتم بخير
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are معطلة


    9999
    المواضيع المتشابهه
    الموضوعكاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    جدول مسلسلات رمضان 2014 - على جميع ابلودر رمضان الدخول لاختيار المسلسلات الذى سيقوم برفعها فى مشروع رمضان MR.K!Mo مسلسلات رمضان 2015 ,تحميل مسلسلات رمضان 2015 8 06-29-2014 05:27 AM
    مهرجان رمضان فى رمضان غناء محمد رمضان وطارق السفاح وضانا وصلصة توزيع سردينة وتربو | نسخة اصلية احمد عصمت مهرجانات شعبي 3 06-26-2014 05:49 PM
    غزوات ومعارك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) elmoheb المنتدي الاسلامي 25 07-17-2011 06:09 PM
    اغاني المطربين في رمضان اغنية رمضان هشام عباس اغنية الزكاة ايهاب توفيق أدعية وألبومات دينية للمطربين خلال شهر رمضان سيف بية اخبار النجوم 4 09-24-2010 09:22 AM
    مسلسلات رمضان دراما رمضان 2010 حكايات ليلى علوي على دبي ودريم والتليفزيون المصري في رمضان سيف بية اخبار النجوم 0 05-22-2010 01:36 PM

    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 07:01 PM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
    Content Relevant URLs by vBSEO

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    1
    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء