الإهداءات
SoLa من القاهره : كل عام وانتم بخير بجد وحشتوني المنتدي الجميل والناس الغالية ال اتعرفة عليهم فيه يارب تكونو في احسن الاحوال     محمد البهلوان من مصر : السلام عليكم يا جماعة فين الناس راحت فين     القبطان مازن من كريزي مان : النت وحش فشخ ف مصر     Angel of love من اسكندريه : وحشتوونى اوى ومفقتده كل صحابى القدام وبتمنالكم كل السعاده والحب     العجمى من العجمى هانوفيل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى جميع الاحباب والأصدقاء تحية من القلب يارب تكونوا جميعا بخير وسعاد لوشا ورسوله وضع القمر وعاشقة النيل وعبد الجواد والبنت المشاغبة هديل ولينا     محمد البهلوان من مصر : السلام عليكم يا جماعة انتوا وحشتوني اووي ليه الأقسام مفهاش تفاعل وخصوصا اقسام الشعر والخواطر     كناريه من الرياض : السلام عليكم وحشتوني اوي انا لما بدخل هنا بفتكر حاجات جميله اوي ربنا يسعدكم يارب وتكونو جمعيا بخير يارب     *سمسم* من المنصوره : السلام عليكم ورحمة الله واحشنى جداااا ياكريزاوية يارب الجميع يكون ف افضل حال     دي روسي من شارع المعز : يااه المنتدي يعني الذكريات الجميله اتمني الناس كلها تكون بخير     Mahmoud Ali Afia من شنشــــــور : صباح الفل ع أحلي مشرفين وأعضاء وزوار كريزي مان_محمـــــود عافيــــه     طـارق من المطريه -القاهره : أللهم انصر الاسلام وارحم موتانا وموتى المسلمين والمسلمات اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين اللهم امين يارب العالمين     gezoooo من لَيبـ❣ـيآ : وآحـ❣ـہشـ❣ـہنـ❣ـہي وآلَلَهـ❣ـي. وبـ❣ـہلَدي وآحـ❣ـہشـ❣ـہآنـ❣ـي آووووووي     ! T-e-G-a ! من البنك الاهلي : كل عام وانتم بخير وحشتوني جداً طبعا خمسه سته الي يعرفوني هناا .. ارسل اليكم تحياتي وان شاء الله تكونه بخير وسعاده دايما يارب ♥     مودى مزاجو من التجمع : السلام عليكم ورحمة الله واحشنى جداااا ياكريزاوية يارب الجميع يكون ف افضل حال     sasa-2010 من مصر : كل عام وانتم جميعا بخير ومنتدانا الغالى كريزى مان بخير ويرجع يلعلع زى الاول ان شاء الله     احمد بيسو من كايرو : السلامـ عليكم، .. ازيكـمـ جميـعاً وحشتوني بجد جداً وحشني قسم الرعب وكل ذكريـات في المنـتدي .. اتمـني كلكم تكونو بخـير     العجمى من على شاطئ العجمى : ياعلاء الموقع مغلق ديما يارب يكون المانع خير كل عام والجميع بخير وسعادة أضحى مبارك أن شاء الله     عمااااد حسن من مصر : السلام عليكم نتورين جميعا اللهم اجمع الشمل تحياتى للجميع كل احد باسمه     ضى القمر من كريزى مان : وعليكم السلام شكرا العجمى للاهداء وسلام لجميع المشرفين والاعضاء والزوار واكيد لوشا وعسوله كمان     العجمى من : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى جميع الاحباب والأصدقاء منورين الدنيا ضى القمر وعبدالجواد وعاشقة النيل وكل أعضاء المنتدى اهلا وسهلا بكم في كريزى مان    

مشاهد من الحياة

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

افتراضي مشاهد من الحياة
4 مشاهد تليفزيونية شهيرة اختفت من الدراما ومن حياتنا ولن تشاهدها فيما بعد


هناك مشاهد تليفزيونية مكررة في كل المسلسلات وكأنها منقولة بالنص من بعضها وقد تضمنتها معظم إن لم يكن كل المسلسلات التي عرضت في التليفزيون منذ نشأته، ولكن هذه المشاهد أصبحت لا تناسب عصرنا هذا فقد بدات في الاختفاء، بل يجب أن تختفي تماما لأنها تناقض الواقع الذي نعيشة، وعلى كتاب الدراما إدراك هذا التغير


طلقني طلقني
كم هو جميل بالنسبة للمشاهد الرجل هذا المشهد الذي تقف فيه المرأة منكسرة أمام زوجها وتظل تضربه ضربات متتالية بقبضة يدها في صدره قائلة "طلقني طلقني .. أنا بكرهك بكرهك" ثم يستمر جمال هذا المشهد ليصبح أكثر روعة عندما يزق الرجل زوجته ويطرحها أرضا أو على الكنبة ثم يتجه إلى باب الشقة بينما هي متشحتفة ومبربرة وشعرها منكوش ثم يلتفت الزوج إليها فجأة بعد أن يفتح باب الشقة "مش هطلقك .. وهسيبك كدة زي البيت الوقف" طبعا هذا المشهد اتعمل سبعتلاف مرة وكل واحد عايز يسيب مراته في المسلسل زي البت الوقف محدش قالها هسيبك زي ابو الهول أو عمود النور، ولكن رغم حموضة هذا المشهد وتكرارة بصورة مستفزة إلا أنه مشهد جميل بالنسبة لكل الرجال الذين يتخيلون أنفسهم مكان هذا الممثل الدكر الذي أذل زوجته وزقها على الكنبة وهي لا تستطيع فعل شيء إلا أن تقول له "طلقني طلقني .. بكرهك بكرهك" فالرجل دائما ما يكون محروما من مشاهدة زوجته ضعيفة منكسرة ولذلك يشتاق لمثل هذه المشاهد ليشعر بفحولته بعض الشيء ولو في الدراما.
هذا المشهد السابق لن تجده الآن يا عزيزي لا في الدراما ولا في الواقع، فالرجل الآن يقف منكسرا أمام زوجته التي لا تعيره أي اهتمام بل تقوم بتقليم أظافرها بالمبرد وهي غير منتبهة لوجودة ثم تقول له "وحياة امك لخلعك يا هشام" أو "وحياة خالتك لجرجرك على محكمة الأسرة واقول انك مبتعرفش وهفضحك فضيحة ... يوم طلوعه ع المعاش" فالمرأة الآن لم تعد تطلب الطلاق بنفس الصورة المهينة بتاعة زمان، بل الطلاق بيجيلها لحد عندها معززة مكرمة في محكمة الأسرة ويكفي فقط أن تقول على زوجها انه مبيعرفش، وبكدة تضرب عصفورين بحجر الأول إنها خدت حكم الطلاق والتاني إنها فضحته فضيحة قاتلة


إذن النيابة
قديما في المسلسلات كان يدخل الضابط على شقة أحد المواطنين ويخبط بقوة على الباب لتستيقظ الحاجة أم بطل المسلسل وتهرول ناحية الباب وهي تقول "ياساتر يارب .. خير اللهم اجعله خير" ثم يدخل الضابط ومن معه ويقول للحاج أبو بطل المسلسل احنا معانا اذن بالقبض على فلان، وحينما كان الضابط ينشر جنوده في الشقة مباشرة للبحث عن فلان، كان رب السرة يسأله "هل معاك اذن النيابة؟" ليرد الضابط "اذن النيابه اهوه" إيه الحلاوة إللي في المشهد السابق دي.. إيه الجمال إللي في السيناريو ده.. إيه الهطل إللي احنا بنشوفه ده .. ضابط إيه إللي بيخش بإذن النيابة، وضابط إيه إللي لما حد بساله عن اذن النيابة بيطلع الاذن مباشرة دون تلطيش ودون سب دين، فهذا المشهد الحمضان يجب أن يختفي من حياتنا لأن القاء المواطنين من شرفات منازلهم وإحداث عاهات مستديمة بهم وهم في بيوتهم وتعذيبهم في أقسام الشرطة تثبت أنه لا وجود لإذن النيابة ولا وجود لاحترام آدمية أحد وعلى الدراما أن تغير المشهد ليرد الضابط قائلا "اذن النيابة مين يابن الـ تيييييييييييييييييييييييت".

حرنكش الحمل
من خلال سمعى ممن اعرفهم
فإنه لم تثبت حالة واحدة فقط قامت فيها المرأة بالوحم على حرنكش على عكس ما هو شائع بيننا، فهذا الوحم كنا ممكن أن نتعجبه في الماضي لأن الست كانت كائن بلا طلبات في المنزل وربما تستغل فترة الحمل واهتمام زوجها بها لتدلع عليه شوية او تمارس بعض الدلال المحرومة منه وتطلب طلبات غريبة، وكون إنها بتطلب حاجة اساسا فده موضوع غريب وغير معتاد وكان على الدراما أن تهتم به مثلما فعلت.
أما الآن فالمرأة بتطلب كل يوم بل كل ساعة، كما أن طلباتها أوامر، اي أنها لم تعد تفعل مثل ستات الزمان اللواتي ينتظرن فترة الحمل من أجل البوح بالمطالب، فالمرأة الان تعيش وكأنها في حالة وحم دائم ولا تكف عن الطلبات، ولذلك فعلى المشهد التليفزيوني الحمضان الذي مازلنا نشاهده حتى الآن عليه أن يختفي فورا، حيث نجد الرجل يهرول لتلبية طلب زوجته الحامل عندما تطلب منه شيء ما – او قل تأمره بشيء ما – لأن الحقيقة تقول إنه يهرول دائما لتلبية طلباتها حتى وهي غير حامل، اي يهرول في الأيام العادية حتى في الأيام البعيدة عن الوحم، بينما رجل زمان كان يهرول في فترة وحم

زوجته فقط.
احنا بنشتري راجل
لن تسمع هذه الجملة مطلقا عزيزي القارئ وأنت جالس مع حماك وحماتك، فالأسر الآن تشتري شبكة وشقة وفرش وعربية ثم آخر حاجة تفكر فيها هي "الراجل"، فكل ما كنت تشاهده في أفلام زمان وبعض مسلسلات هذه الأيام لا يمت للواقع بصلة، ولا يجب أن تتخذه نموذجا سيحدث معك لأنك لن تعيشه مطلقا لأن حسين رياض ومحمود مرسي وفريد شوقي وعبد المنعم مدبولي كلهم ماتوا وهؤلاء هم فقط من كانوا يقولون "يابني احنا بنشتري راجل"، عموما لو لو كنت محظوظا ووقعت في عيلة من إللي بيشتروا راجل.. بيع على طول متترددش وشوف هيشتروا بكام.

والى مشاهد اخرى فى وقت اخره
مما قرات وعرضة عليكم
تحياتى
عجمى



ذات صلة:

افتراضي
تسلم ايديك يا عجمى على موضوعك الجميل ده [IMG][/IMG]

افتراضي
عندك حق يا عجمي

مشاهد كتير اختفت من حياتنا واختفت معاها معانيها الجميله

مهما كانت مالوفه ومتكرره مليون مره بس عايزينها ترجع وبس

وميرسي العجمي على عرض الموضوع بالطريقه الروعه دي

تسلم ايدك دايما متميز

افتراضي
كم هو جميل بالنسبة للمشاهد الرجل هذا المشهد الذي تقف فيه المرأة منكسرة أمام زوجها وتظل تضربه ضربات متتالية بقبضة يدها في صدره قائلة "طلقني طلقني .. أنا بكرهك بكرهك" ثم يستمر جمال هذا المشهد ليصبح أكثر روعة عندما يزق الرجل زوجته ويطرحها أرضا أو على الكنبة ثم يتجه إلى باب الشقة بينما هي متشحتفة ومبربرة وشعرها منكوش ثم يلتفت الزوج إليها فجأة بعد أن يفتح باب الشقة "مش هطلقك .. وهسيبك كدة زي البيت الوقف" طبعا هذا المشهد اتعمل سبعتلاف مرة وكل واحد عايز يسيب مراته في المسلسل زي البت الوقف محدش قالها هسيبك زي ابو الهول أو عمود النور، ولكن رغم حموضة هذا المشهد وتكرارة بصورة مستفزة إلا أنه مشهد جميل بالنسبة لكل الرجال الذين يتخيلون أنفسهم مكان هذا الممثل الدكر الذي أذل زوجته وزقها على الكنبة وهي لا تستطيع فعل شيء إلا أن تقول له "طلقني طلقني .. بكرهك


ههههههههههه وده اوحش مشهد اصلا فى المسلات يا عجمى ال يسيبها زى البيت الوقف

دلوقتى طبعا فى خلع علطول ههههههه


تسلم ايدك على الطرح المميز

43 تسلم ياقمر
4 مشاهد تليفزيونية شهيرة اختفت من الدراما ومن حياتنا ولن تشاهدها فيما بعد


هناك مشاهد تليفزيونية مكررة في كل المسلسلات وكأنها منقولة بالنص من بعضها وقد تضمنتها معظم إن لم يكن كل المسلسلات التي عرضت في التليفزيون منذ نشأته، ولكن هذه المشاهد أصبحت لا تناسب عصرنا هذا فقد بدات في الاختفاء، بل يجب أن تختفي تماما لأنها تناقض الواقع الذي نعيشة، وعلى كتاب الدراما إدراك هذا التغير


طلقني طلقني
كم هو جميل بالنسبة للمشاهد الرجل هذا المشهد الذي تقف فيه المرأة منكسرة أمام زوجها وتظل تضربه ضربات متتالية بقبضة يدها في صدره قائلة "طلقني طلقني .. أنا بكرهك بكرهك" ثم يستمر جمال هذا المشهد ليصبح أكثر روعة عندما يزق الرجل زوجته ويطرحها أرضا أو على الكنبة ثم يتجه إلى باب الشقة بينما هي متشحتفة ومبربرة وشعرها منكوش ثم يلتفت الزوج إليها فجأة بعد أن يفتح باب الشقة "مش هطلقك .. وهسيبك كدة زي البيت الوقف" طبعا هذا المشهد اتعمل سبعتلاف مرة وكل واحد عايز يسيب مراته في المسلسل زي البت الوقف محدش قالها هسيبك زي ابو الهول أو عمود النور، ولكن رغم حموضة هذا المشهد وتكرارة بصورة مستفزة إلا أنه مشهد جميل بالنسبة لكل الرجال الذين يتخيلون أنفسهم مكان هذا الممثل الدكر الذي أذل زوجته وزقها على الكنبة وهي لا تستطيع فعل شيء إلا أن تقول له "طلقني طلقني .. بكرهك بكرهك" فالرجل دائما ما يكون محروما من مشاهدة زوجته ضعيفة منكسرة ولذلك يشتاق لمثل هذه المشاهد ليشعر بفحولته بعض الشيء ولو في الدراما.
هذا المشهد السابق لن تجده الآن يا عزيزي لا في الدراما ولا في الواقع، فالرجل الآن يقف منكسرا أمام زوجته التي لا تعيره أي اهتمام بل تقوم بتقليم أظافرها بالمبرد وهي غير منتبهة لوجودة ثم تقول له "وحياة امك لخلعك يا هشام" أو "وحياة خالتك لجرجرك على محكمة الأسرة واقول انك مبتعرفش وهفضحك فضيحة ... يوم طلوعه ع المعاش" فالمرأة الآن لم تعد تطلب الطلاق بنفس الصورة المهينة بتاعة زمان، بل الطلاق بيجيلها لحد عندها معززة مكرمة في محكمة الأسرة ويكفي فقط أن تقول على زوجها انه مبيعرفش، وبكدة تضرب عصفورين بحجر الأول إنها خدت حكم الطلاق والتاني إنها فضحته فضيحة قاتلة


إذن النيابة
قديما في المسلسلات كان يدخل الضابط على شقة أحد المواطنين ويخبط بقوة على الباب لتستيقظ الحاجة أم بطل المسلسل وتهرول ناحية الباب وهي تقول "ياساتر يارب .. خير اللهم اجعله خير" ثم يدخل الضابط ومن معه ويقول للحاج أبو بطل المسلسل احنا معانا اذن بالقبض على فلان، وحينما كان الضابط ينشر جنوده في الشقة مباشرة للبحث عن فلان، كان رب السرة يسأله "هل معاك اذن النيابة؟" ليرد الضابط "اذن النيابه اهوه" إيه الحلاوة إللي في المشهد السابق دي.. إيه الجمال إللي في السيناريو ده.. إيه الهطل إللي احنا بنشوفه ده .. ضابط إيه إللي بيخش بإذن النيابة، وضابط إيه إللي لما حد بساله عن اذن النيابة بيطلع الاذن مباشرة دون تلطيش ودون سب دين، فهذا المشهد الحمضان يجب أن يختفي من حياتنا لأن القاء المواطنين من شرفات منازلهم وإحداث عاهات مستديمة بهم وهم في بيوتهم وتعذيبهم في أقسام الشرطة تثبت أنه لا وجود لإذن النيابة ولا وجود لاحترام آدمية أحد وعلى الدراما أن تغير المشهد ليرد الضابط قائلا "اذن النيابة مين يابن الـ تيييييييييييييييييييييييت".

حرنكش الحمل
من خلال سمعى ممن اعرفهم
فإنه لم تثبت حالة واحدة فقط قامت فيها المرأة بالوحم على حرنكش على عكس ما هو شائع بيننا، فهذا الوحم كنا ممكن أن نتعجبه في الماضي لأن الست كانت كائن بلا طلبات في المنزل وربما تستغل فترة الحمل واهتمام زوجها بها لتدلع عليه شوية او تمارس بعض الدلال المحرومة منه وتطلب طلبات غريبة، وكون إنها بتطلب حاجة اساسا فده موضوع غريب وغير معتاد وكان على الدراما أن تهتم به مثلما فعلت.
أما الآن فالمرأة بتطلب كل يوم بل كل ساعة، كما أن طلباتها أوامر، اي أنها لم تعد تفعل مثل ستات الزمان اللواتي ينتظرن فترة الحمل من أجل البوح بالمطالب، فالمرأة الان تعيش وكأنها في حالة وحم دائم ولا تكف عن الطلبات، ولذلك فعلى المشهد التليفزيوني الحمضان الذي مازلنا نشاهده حتى الآن عليه أن يختفي فورا، حيث نجد الرجل يهرول لتلبية طلب زوجته الحامل عندما تطلب منه شيء ما – او قل تأمره بشيء ما – لأن الحقيقة تقول إنه يهرول دائما لتلبية طلباتها حتى وهي غير حامل، اي يهرول في الأيام العادية حتى في الأيام البعيدة عن الوحم، بينما رجل زمان كان يهرول في فترة وحم

زوجته فقط.
احنا بنشتري راجل
لن تسمع هذه الجملة مطلقا عزيزي القارئ وأنت جالس مع حماك وحماتك، فالأسر الآن تشتري شبكة وشقة وفرش وعربية ثم آخر حاجة تفكر فيها هي "الراجل"، فكل ما كنت تشاهده في أفلام زمان وبعض مسلسلات هذه الأيام لا يمت للواقع بصلة، ولا يجب أن تتخذه نموذجا سيحدث معك لأنك لن تعيشه مطلقا لأن حسين رياض ومحمود مرسي وفريد شوقي وعبد المنعم مدبولي كلهم ماتوا وهؤلاء هم فقط من كانوا يقولون "يابني احنا بنشتري راجل"، عموما لو لو كنت محظوظا ووقعت في عيلة من إللي بيشتروا راجل.. بيع على طول متترددش وشوف هيشتروا بكام.

والى مشاهد اخرى فى وقت اخره
مما قرات وعرضة عليكم
تحياتى
عجمى

انت نجم المنتده
كد صح

افتراضي
[align=center]فيها ايه ياعجمي لما تكون طلبات
المدام اوامر حقنا ونخده بقي
رجاله اخر زمن

تسلم ايدك ياعجمي[/align]


افتراضي
ههههههههههه تسلم ايدك ياعجمي والله منها لله جيهان السادات وقاسم امين هما اللي عاصوهم علينا عمرك سمعت عن الجات دي بتحصل في ايام الرسول ربنا يستر ها علينا والله ياعجمي
تسلم ايدك

افتراضي
تسلم ايديك يا عجمى على موضوعك الجميل ده [img][/img]
حمادة بيه

اشكر على مرورك الطيب
شكرا ولك كل الود والورد

دمت ودامـ تواصلكـ الرـرائع
تحياتى
العجمى


افتراضي
عندك حق يا عجمي

مشاهد كتير اختفت من حياتنا واختفت معاها معانيها الجميله

مهما كانت مالوفه ومتكرره مليون مره بس عايزينها ترجع وبس

وميرسي العجمي على عرض الموضوع بالطريقه الروعه دي

تسلم ايدك دايما متميز

جىجى
القلم الرائع
مجرد مروركِ
بمتصفحى تتلون بألوان قوس قزح

وماهي إلا انعكاس لضيائك على قطرات كلماتي

أشكركِ من أعمــاق قلبي على مـــرورك و على سحــر كلماتكِ

أنتظر عـــودتك هنــا حيث أستقي سحرعبير ضياءك
ربي مايحرمني منك
العجمى




افتراضي
كم هو جميل بالنسبة للمشاهد الرجل هذا المشهد الذي تقف فيه المرأة منكسرة أمام زوجها وتظل تضربه ضربات متتالية بقبضة يدها في صدره قائلة "طلقني طلقني .. أنا بكرهك بكرهك" ثم يستمر جمال هذا المشهد ليصبح أكثر روعة عندما يزق الرجل زوجته ويطرحها أرضا أو على الكنبة ثم يتجه إلى باب الشقة بينما هي متشحتفة ومبربرة وشعرها منكوش ثم يلتفت الزوج إليها فجأة بعد أن يفتح باب الشقة "مش هطلقك .. وهسيبك كدة زي البيت الوقف" طبعا هذا المشهد اتعمل سبعتلاف مرة وكل واحد عايز يسيب مراته في المسلسل زي البت الوقف محدش قالها هسيبك زي ابو الهول أو عمود النور، ولكن رغم حموضة هذا المشهد وتكرارة بصورة مستفزة إلا أنه مشهد جميل بالنسبة لكل الرجال الذين يتخيلون أنفسهم مكان هذا الممثل الدكر الذي أذل زوجته وزقها على الكنبة وهي لا تستطيع فعل شيء إلا أن تقول له "طلقني طلقني .. بكرهك


ههههههههههه وده اوحش مشهد اصلا فى المسلات يا عجمى ال يسيبها زى البيت الوقف

دلوقتى طبعا فى خلع علطول ههههههه


تسلم ايدك على الطرح المميز

بيمينة المنتدى
ندى
اهلا ومرحبا فى متصفحى

سعدت بتواجدكِ الرائع ,,
اشكرك على المرور الطيب
واسعدك الرحمن
دمـ بود ـت ,,
العجمى





مواقع النشر (المفضلة)


مشاهد من الحياة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع