منتدي الرعب والجن والعفاريت رعب وعفاريت خوف جان عفريت السحر العين ،الحسد رعب بلا حدود وتذكر ان كوابيسك ستتحول الى حقيقة . فن الرعب.اغاني ايمو اغاني ميتال

شياطين العقل البشري

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إضافة رد
احمد بيسو
New شياطين العقل البشري


الإتصال مع الموتى : تجربة د. سليمان المدني

شياطين العقل البشري
كان لـ د. سليمان المدني الخبيرالمعتمد في موقع ما وراء الطبيعة و في الباراسيكولوجيا تجارب شخصية في التواصل مع الأرواح كان قد نشرها في عام 2000 في كتاب بعنوان " شياطين العقل " ومنها تجارب تواصل فيها مع أرواح أقاربه المتوفين بمساعدة روح تدعى ( ذفيال ) ويقول في ذلك :


قبل أن أغوص في شرح تجربتي حول أحاديثي مع أرواح الموتى أنصح بقراءة الإتصال مع الموتى 2: روح سيلفر بيرش بهدف توضيح الفكرة العامة التي يزعمها أدعياء جلسات تحضير الأرواح في الغرب والصورة التي تزعم من خلالها تلك الأرواح بأنها تعيشها في ذلك العالم.


قبل أن أدخل في تفاصيل تجربتي الذاتية في هذا المجال لا بد لي من ذكر نوعية العلاقة التي استمرت بيني وبين ذفيال (وهي الشيطانة التي كانت تتحاور معي في الدائرة السحرية الشبيهة بلعبة الويجا) التي بقيت تطاردني في الليل والنهار لدرجة لم أجد فيها بداً من مهادنتها بين وقت وآخر، ثم تحديها وحرقها في كل مرة أجد فيها الفرصة المناسبة ولكنها وبكل أسف، كانت دائماً تتخلص من الحرق الذي أحدثه بها وتعود إلي لتتحداني بصورة جديدة لا عهد لي فيها من قبل.


المهم أنني في إحدى الفترات التي أفضل أن أن أسميها بفترات الهدنة بيني وبين ذفيال سألتها إذا كان بالإمكان أن أتحدث بمساعدتها مع روح والدي المتوفى منذ زمن ليس ببعيد، فأكدت لي أن هذا سهل جداً فقمت بطلب روح والدي من خلال الدائرة التي سبق أن شرحتها هنا ، فجاءني على الفور ما يشبه صوت والدي وأسلوب كتابته.


أما الصوت فكان ينطق في عقلي مباشرة، بينما الكتابة التي كانت تنطبق مع الصوت فكانت تأتي بعده وكأنه ينطق بالكلمة وهو يستعد لكتابتها وقد كان كلامه لي هجومياً وجافاً ويوحي بعدم الرضا وذكر لي صراحة أنه غاضب مني ولن يسامحني أبداً وعندما سألته عن السبب قال بأنني أعرف السبب ولا ضرورة لأن يذكرني به ثم انقطع عني وانصرف حتى بدون كلمة وداع وكانت هذه هي المرة الأولى والأخيرة التي أتحدث فيها مع الموتى بواسطة ذفيال، لأنني أحرقتها في اليوم التالي بطريقة تعلمتها بالتجربة الذاتية مما جعل أنصاري من أعداء ذفيال (من الجن طبعاً) يلتفون حولي من جديد.


وكان حديثي التالي مع أرواح الموتى من خلال أنصاري الذين كانوا يشترطون دائماً بأن لا يقدموا لي أية خدمة إلا إذا كانت ترضي الله ورسوله لذلك سألتهم إذا كان يجوز لي محادثة أحد من الأرواح فقالوا بأن هذا جائز شرعاً وتذكرت والدتي رحمها الله فطلبتها، فأخذت تحدثني بكلام عادي جداً وقالت لي بأنها تقيم هناك مع المرحومة شكرية، فسألتها : "من هي شكرية ؟! " ، فقالت : " هي أختك شكرية.. أسكن معها في بيت واحد " فقلت :" ولكن ليس لي أخت بهذا الاسم.. " ، فقالت : " إنها أختك نـ..... وهنا يسمونها شكرية منذ أن وصلت إلينالأنها كانت تشكر الله وهي على فراش الموت، وحتى عندما وصلت إلينا كانت تحمد الله وتشكره".


وهنا تذكرت حياة أختي نـ ... وطريقة وفاتها وعندما علمت بأنها مصابة بورم خبيث نهضت عن سريرها وسجدت لله شكراً له. واستمرت على صلاتها وعبادتها حتى اللحظات الأخيرة من حياتها بيننا. وهنا سألت روح والدتي : "هل يمكن لي أن أحدثها..؟ " ( أي أحدث أختي ) ، فقالت :" نعم ..هي معك الآن " .


وبالفعل أحسست بأنني معها تماماً، بنبرة صوتها وطريقة حديثها، ودعابتها وعاطفتها وكأنها لا زالت حية أمامي.


لكن ما حيرني وجعلني في شك مما أنا فيه هي الرسالة التي ألحت علي لكي أنقلها إلى أبنائها والتي تؤكد لهم فيها وبالحرف: " أن باب التوبة لا يزال مفتوحاً من اللحد إلى الحشر وبأن عليهم أن لا يقنطوا من رحمة الله " .


وأما ما أثار شكوكي في الموضوع فهو معرفتي التامة من خلال القرآن الكريم والسنة الشريفة بأن عمل الإنسان الذي يجازى عليه ينتهي بلحظة وفاته.


وليس هناك ما يؤكد من الناحية الشرعية بقاء فرصة أخرى للتوبة تمتد ما بين وضع الإنسان في القبر – أي اللحد – وانتهاءً بلحظة الحشر وعندما أبديت لها شكوكي حول هذه المعلومة بالذات أكدت لي صحتها وأصرت عليها وقالت بأنها واثقة تماماً مما تقول وفي معرض حديثها سألتها عن ذفيال (شيطانة باب سر الظلام) وأخبرتها بأنني أحرقتها ، فثارت علي فجأة وكأنني ارتكبت إثماً عظيماً لدرجة صورت لي فعلتي وكأنها من الكبائر التي لا تقبل معها التوبة وبدا عليها الضيق والتأثر العظيم حول المصير الذي سألاقيه في الجحيم لأن ذفيال في نظرهم تكاد تكون من أعظم القديسات المقربات إلى لله سبحانه وتعالى وعندما استغربت منها هذا الوصف حكيت لها عن معاناتي معها، فأخذت تهدأ قليلاً ثم قالت بأنها تعني ذفيال أخرى غير التي أصفها. وقالت أن هناك الآلاف ممن يحملن مثل هذا الاسم. وعندما عرفت تماماً من هي ذفيال المقصودة فرحت تماماً لدرجة كادت معها أن تزغرد. واعتبرت فعلتي عملاً مباركاً سيرضى عنه الله وملائكته والأرواح الطاهرة التي تعاني من وجودها معهم فهي شيطانة كريهة وماكرة وغادرة.. إلخ ..


وعندما سألتها إن كانت ذفيال جميلة حقاً كما تدّعي أو أنها صغيرة في السن قالت بسخرية لاذعة: " إنها أكبر من أبونا آدم " ، وسألتها إن كان أحد قبلي قد حاول الاتصال بهم بمثل هذه الطريقة التي أحدثهم من خلالها، فقالت أن والدي كان قبل أيام يسير في الطريق فوجد مجموعة من الشياطين وبيدهم آلة خاصة طلبوا منه أن يتحدث من خلالها، وأنه تحدث معك وكان غاضباً جداً لأنك تتعامل مع الشياطين.


وعندما أخبرتها بأني لم أكن أتعامل معهم بدليل أنني أحرقت كبيرتهم قالت بأن والدي عرف ذلك الآن وهو مسرور مني جداً. وبعد قليل حدثني والدي وبالفعل كان صوته مطابقاً هذه المرة تماماً لصوته الذي عرفته فيه أثناء حياته بيننا وكان سعيداً جداً لأنني أحرقت ذفيال وخلّصتهم من شرورها ثم قدم لي والده أي جدي الذي لم أكن أعرفه من قبل لكونه توفي قبل ولادتي. وحياني جدي تحية إعجاب وتقدير وشكر وامتنان لما فعلته مع ذفيال. وفي وقت آخر تحدثت مع حماتي والدة زوجتي وكان صوتها وأسلوبها في الحديث مطابقاً لما عرفته عنها أثناء حياتها رحمها الله.

مع من كنت أتحدث ؟!
هل كنت حقاً أتحدث مع أرواح أقربائي الموتى أم أنهم كانوا فئة من الجن أو الشياطين الذين تجسدوا لي بهذه الشخصيات؟


شياطين العقل البشري
إن الوصف الذي عرفته منهم عن عالمهم مختلف تماماً عن الوصف الذي زعمته روح سيلفر بيرش فبينما تزعم روح سيلفر بيرش بأنهم يعيشون في عالم الفكر (كن فيكون ) نراهم هنا يعيشون في عالم مشابه لعالمنا الأرضي حيث كان والدي يمشي في الطريق فاعترضته مجموعة من الشياطين معها آلة خاصة تحدث معي من خلالها وكذلك فإن وصفه للشياطين الذين اعترضوه وجعلوه يتحدث معي، أعطاني انطباعاً بأنهم أشبه بفئة من الزعران الذين يعيشون في عالمنا. أضف إلى هذا أن يفرح الجميع لكوني خلصتهم من مكر وغدر الشيطانة ذفيال، فهذا يؤكد بأن الذين يحدثوني ليسوا من عالم الأرواح بل هم من الجن الذين يتعايشون مع الشياطين في عالم واحد وقد كان وصف روح والدتي لذفيال بأنها تقفل الأبواب عليهم عند المساء، وكأنهم يعيشون في سجن أرضي أو ما شابه. وهذا يتنافى تماماً مع أي مفهوم عقلي عن العالم الروحي الحقيقي ثم أن الإصرار على تمرير معلومة خاطئة تتنافى مع روح الدين الإسلامي والزاعمة باستمرار إمكانية توبة الإنسان حتى بعد موته تؤكد لي بأن هناك خبثاً شيطانياً واضحاً وراء هذه المزاعم.

المصدر
- كتاب " شياطين العقل البشري " - د.سليمان المدني



ذات صلة:


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • مظاهرات الإسكندرية صور مظاهرات اسكندرية صور يوم الغضب في اسكندرية
  • ألبوم كان حياتى 2011 تحميل ألبوم كان حياتى تنزيل البوم كان حياتى ي
  • صربيا تسعى لتحقيق حلم التاهل إلى الدور الـ 16
  • راسبوتين اكثر الرجال غموضا في التاريخ الروسي
  • المان تو مان السلاح الدفاعى لحسام حسن
  • استبعاد حسنى عبد ربة من قائمة الدراويش الافريقية
  • تحميل فيلم اصحى يا نايم تنزيل فيلم اصحى يا نايم ل محمد سعد
  • ترشيح هيفاء وهبي لتجسيد دور الراحلة كاميليا
  • بالصور نيكول سابا وشريف منير ضيوف لو
  • البوم ساندي الجديد 2011 قد التحدي تحميل البوم قد التحدي ل ساندي 2011 تنزيل البوم قد التحدي لساندي 2011
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    البصري , العقل , شياطين



    جديد مواضيع قسم منتدي الرعب والجن والعفاريت
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are معطلة



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 11:03 PM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
    Content Relevant URLs by vBSEO

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء