الإهداءات
alt@yer_m@zzika من ارض الله : مين من الناس القديمه لسه متابع وموجود     Mr.Hossam من من اتينا : الناس اللي وحشني اجدع ناس كل سنه وانتو طيبين ويارب تكونو بخير دايما     SoLa من القاهره : كل عام وانتم بخير بجد وحشتوني المنتدي الجميل والناس الغالية ال اتعرفة عليهم فيه يارب تكونو في احسن الاحوال     محمد البهلوان من مصر : السلام عليكم يا جماعة فين الناس راحت فين     القبطان مازن من كريزي مان : النت وحش فشخ ف مصر     Angel of love من اسكندريه : وحشتوونى اوى ومفقتده كل صحابى القدام وبتمنالكم كل السعاده والحب     العجمى من العجمى هانوفيل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى جميع الاحباب والأصدقاء تحية من القلب يارب تكونوا جميعا بخير وسعاد لوشا ورسوله وضع القمر وعاشقة النيل وعبد الجواد والبنت المشاغبة هديل ولينا     محمد البهلوان من مصر : السلام عليكم يا جماعة انتوا وحشتوني اووي ليه الأقسام مفهاش تفاعل وخصوصا اقسام الشعر والخواطر     كناريه من الرياض : السلام عليكم وحشتوني اوي انا لما بدخل هنا بفتكر حاجات جميله اوي ربنا يسعدكم يارب وتكونو جمعيا بخير يارب     *سمسم* من المنصوره : السلام عليكم ورحمة الله واحشنى جداااا ياكريزاوية يارب الجميع يكون ف افضل حال     دي روسي من شارع المعز : يااه المنتدي يعني الذكريات الجميله اتمني الناس كلها تكون بخير     Mahmoud Ali Afia من شنشــــــور : صباح الفل ع أحلي مشرفين وأعضاء وزوار كريزي مان_محمـــــود عافيــــه     طـارق من المطريه -القاهره : أللهم انصر الاسلام وارحم موتانا وموتى المسلمين والمسلمات اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين اللهم امين يارب العالمين     gezoooo من لَيبـ❣ـيآ : وآحـ❣ـہشـ❣ـہنـ❣ـہي وآلَلَهـ❣ـي. وبـ❣ـہلَدي وآحـ❣ـہشـ❣ـہآنـ❣ـي آووووووي     ! T-e-G-a ! من البنك الاهلي : كل عام وانتم بخير وحشتوني جداً طبعا خمسه سته الي يعرفوني هناا .. ارسل اليكم تحياتي وان شاء الله تكونه بخير وسعاده دايما يارب ♥     مودى مزاجو من التجمع : السلام عليكم ورحمة الله واحشنى جداااا ياكريزاوية يارب الجميع يكون ف افضل حال     sasa-2010 من مصر : كل عام وانتم جميعا بخير ومنتدانا الغالى كريزى مان بخير ويرجع يلعلع زى الاول ان شاء الله     احمد بيسو من كايرو : السلامـ عليكم، .. ازيكـمـ جميـعاً وحشتوني بجد جداً وحشني قسم الرعب وكل ذكريـات في المنـتدي .. اتمـني كلكم تكونو بخـير     العجمى من على شاطئ العجمى : ياعلاء الموقع مغلق ديما يارب يكون المانع خير كل عام والجميع بخير وسعادة أضحى مبارك أن شاء الله     عمااااد حسن من مصر : السلام عليكم نتورين جميعا اللهم اجمع الشمل تحياتى للجميع كل احد باسمه    

قبل أن ينفرط العقد..

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

افتراضي قبل أن ينفرط العقد..
قبل ينفرط العقد..
قبل أن ينفرط العقد..
قبل ينفرط العقد..

قبل ينفرط العقد..


دخلتُ الى غرفتها .. كانت تضع كمامة طبية على وجهها، ولم أرَ سوى عينيها الذابلتين..
دار حديث بيني وبينها، لا اذكر منه سوى انني كنتُ اعطيها الامل في الشفاء… وأننا بانتظار روحها الطيبة وابتسامتها المرحة لتشرقان بيننا من جديد.
سألتها عن حاجتها من العمرة.. اجابتني انها تريد السواك.. لأن العلاج الكيميائي ينخر في اسنانها والمعجون العادي يؤلمها.
ودّعتها بمرارة دون احتضان او قبلات.. فقد كان مرضها يحول بيني وبينها.. وخرجت من غرفتها اسمع دبيب خطواتي المتثاقلة في اروقة المستشفى الخاوية.

يااااه.. عالم اخر في هذه الاروقة والغرف التي تؤدي اليها.. وكأن الحياة تنتهي هنا.. أو تبدأ من جديد!!

تساءلت: كم من مريض مرّ من هنا، وكم من عليل حُمل هناك، ما الذي دار بخلده عندما ظن انها نهاية المطاف؟
قبل ينفرط العقد..
عدتُ ووقفت خلف بابها.. اختلس النظر اليها وهي تتناول مصحفها مرة اخرى لتتابع تلاوتها، وانحدرت دمعة من عيني وانا اتساءل بيني وبين نفسي: لماذا فجأة؟ ولماذا في رمضان؟ اترى يصطفيها الله في العشر الاواخر؟ اتراها ليلة السابع والعشـ….؟

ونفضت الخاطر عن ذهني حتى قبل ان يكتمل، وتركت دموعي تسيل وانا ابتعد مودعة، وكان ذلك اخر عهدي بها في الحياة الدنيا.
ليلة السابع والعشرين من رمضان.. زحام شديد يملأ الشوارع.. التفت الساق بالساق.. وانا محشورة بين النساء على سجادة ذهبية مخضبة بالبخور، وتتلألأ تحت اضواء ومنارات المسجد الحرام، ونسائم الليل الباردة تداعب وجهي الذي اغرقته الدموع، اردد خلف السديس: اللهم امين، اللهم امين… ادعو لها بالشفاء العاجل، وان يردها لزوجها وولديها سليمة معافاة، وعلى بعد آلاف الاميال من مكاني.. كانت هي في النزع الاخير!

قُضيت صلاة التهجد، ولملمت سجادتي اسير مع اختي في الله نوال التي استضافتني قبل الصلاة، متجهتين الى شقتها، فحانت مني التفاتة وسط الزحام لأرى دكانا يبيع المساويك، تذكرتُ وصيتها لي، وسارعتُ في لهفة لأشتري لها علبة كاملة… وعلى بعد آلاف الاميال من مكاني.. كانت هي تلفظ روحها الى بارئها!
قبل ينفرط العقد..
ثاني أيام العيد في المسجد النبوي الشريف، قُضيت صلاة الظهر وجلستُ احادث اختي عبر الهاتف انقل لها اخباري وانا سعيدة اضحك، وبعد ان اغلقت المكالمة، جال طيف وجهها أمامي.. ترددت.. ياااه كيف نسيتها كل تلك الفترة؟ في خوف وتردد، حاولت الاتصال بها، لم ترد، حاولت الاتصال بزوجها.. لم يرد. اتصلتُ بصديقة أسألها عن صحتها.. تنهدت عبر الاثير، وكانت تنهيدتها كخنجر اخترق مسامعي لتتسارع انفاسي وتتلاحق ضربات قلبي في ذهول وانا اسمع خبر وفاتها ليلة السابع والعشرين!

حملقتُ في أعمدة المسجد امامي غير مصدقة غدرات الدنيا.. وتناهت الى مسامعي اصوات النساء الرائحات والغاديات حولي كضباب كئيب .. وانتزعت نفسي انتزاعا من مكاني واندفعت للخارج متوجهة نحو الفندق.

بدأت خطواتي تترنح تحت وهج الشمس الحارقة.. نظرتُ الى السماء، لأرى حبات الثلج وهي تتساقط على وجهي وقد عادت روحي الى رمضان قبل عشرة اعوام، اشد على يد ابني الصغير في احدى يداي، واحمل رضيعتي باليد الاخرى، وانا انزل من المواصلات العامة واتخطى الثلوج المتراكمة لاصل الى منزل احدى الصديقات..
قبل ينفرط العقد..
كنا جميعا هناك جلوسا.. نختتم دروس الدار الاخرة للشيخ الدكتور عمر عبد الكافي.. ام فلان درسها عن الصراط.. وأم فلان الاخرى درسها عن أهل الجنة.. وأم فلان الاخرى درسها عن اهل النار.. ثم شمرنا عن سواعدنا بعد نهاية الدروس، لنعجن سوية كعك العيد!

تساءلتُ بين دموعي: هل كانت تدري حينها بأنها ستنزل اولى منازل الدار الاخرة بعد عشرة اعوام من ذلك اليوم؟

نعم.. هل كانت تدري؟
هل كنا نحن ندري؟
وما تدري نفس ماذا تكسب غدا.. وما تدري نفس بأي أرض تموت!

“رنا.. هي أول حبة انفرطت من عقدنا” … هكذا وصفتها احدى الاخوات الحبيبات..

ويالها من حبة.. ويا له من عقد..!

كانت مرحة بشوشة ما فارقت ابتسامتها محياها، تسعى في حاجات الاخرين ولم ترد لأحدانا طلبا، استضاف بيت زوجها الكثيييير من الطلبة المغتربين يتناولون اطايب الطعام من عمل يديها. ما سمعتُ منها تذمرا او سلبية قط، بل كانت تتفنن في قلب الامور لتريكِ الجانب المشرق من الحياة، فتخرجين من عندها وقد ضخت فيك دماء التفاؤل والنشاط من جديد!
قبل ينفرط العقد..
بكينا عليها يومها.. وحري ان نبكِ من بكى عليها الرجال!

هل فكرتِ يوما.. من سيبكي عليكِ بعد موتك ورحيلك؟
هل جال بخاطرك يوما.. أي ارث ستتركينه في ارواح الاخرين من بعدك؟
أي الناس تجالسين وتصادقين في حياتك؟ ومن يجالسك ويصادقك في هذه الحياة؟

لربما كان حولك من الاخوات الصالحات.. من يمررن امامك مر السحاب..
اقتنصيهن والزمي ظلالهن..
فلا تدرين لعلك لا تجدين من بعدهن من يمطرن حبا وأخوة صافية على روحك ابدا!

لربما كانت لديك أم عزيزة.. اخت غالية.. او صديقة مقربة..
تأنسين بها.. وتبثينها همومك.. وتشاركينها ضحكاتك.. وتستعينين بها على صلاح دينك ودنياك!

ارجوكِ.. سارعي اليها الان واحتضنيها.. واطبعي قبلة على جبينها ويديها.. وقولي لها:
اني احبك في الله!
وكرريها على مسامعها كلما رأيتها!



اعرفي قيمة من لديكِ من اخوات صالحات.. وارتديهن حول عنقك كما العقد النفيس..
ولا تفرطي فيهن ابدا.. ولا تتأخري في حق صحبتهن والاحسان اليهن وابداء محبتك لهن ابدا..

فلا تدرين.. لعلها تكون آخر ايامك بهن..
قبل ان تلهيكن او تفرقكن الدنيا..

وينفرط العقد..!
قبل ينفرط العقد..
سبحانك ربي حين تنادي: أين المتحابون في جلالي.. اليوم اظلهم بظلي يوم لا ظل الا ظلي..

اشهدك اني احببت رنا لوجهك الكريم.. واني احتسبها عندك.
فأظلني واياها تحت ظل عرشك.. يوم لا ظل الا ظلك.

اللهم امين

27 رمضان 1431 هـ
بقلم الأستاذة :

قبل ينفرط العقد..

قبل ينفرط العقد..


ذات صلة:

افتراضي رد: قبل أن ينفرط العقد..
موضوع مهم وقيم جدا
تسلم ايدك حبيبه قلبى


Eh S(21)


موضوع جميل اوي يا ضي

ربنا يجازيكي كل خير


افتراضي رد: قبل أن ينفرط العقد..
الوضوع رائع ومميز

افتراضي رد: قبل أن ينفرط العقد..
موضوع قيم وجميل جدااااا

جزاكي اله كل خير حبيبتي

ربنا يكرمك يارب

تحياتي وتقديري

افتراضي رد: قبل أن ينفرط العقد..
جزاكم الله كل خير
شكرا احلى بنات



مواقع النشر (المفضلة)


قبل أن ينفرط العقد..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع