الملاحظات

خيمة رمضان كل عام وانتم بخير


قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
ضى القمر
افتراضي سعادتي في إيماني !

سعادتي في إيماني !


سعادتي إيماني


سعادتي في إيماني !


سعادتي إيماني



يذكر أن زوجاً قال لزوجته بغضب : لأشقينَّك .

فقالت الزوجة في هدوء : لا تستطيع أن تشقيني كما لا تستطيع أن تسعدني .فقال الزوج في حنق : وكيف لا أستطيع ؟

فقالت الزوجة في ثقة : لو كانت السعادة في راتب لقطعته عني أو زينة من الحلي لحرمتني منها ،

ولكنها في شيء لا تملكه أنت ولا الناس أجمعون !

فقال الزوج في دهشة : وما هو ؟ فقالت الزوجة في يقين :

إني أجد سعادتي في إيماني ، وإيماني في قلبي ، وقلبي لا سلطان لأحد عليه غير ربي .

فلقد فهمت هذه المرأة المعنى الحقيقي للسعادة .


سعادتي إيماني



يقول أحد السلف واصفاً حاله وهو في غمرة السعادة الحقيقية :

إنه لتمر عليّ ساعات أقول فيها : إن كان أهل الجنة في مثل ما أنا فيه إنهم لفي عيش رغيد .

قال ابن القيم رحمه الله ( كما في مدارج السالكين ) : في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ،

وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته ، وصدق معاملته ،

وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه ، وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه

ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ودوام ذكره وصدق الإخلاص له ،

ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا ) .


سعادتي إيماني



ورحم الله ابن تيمية يوم قال

\" أنا جنتي وبستاني في صدري أنا اتجهت فهي معي لا تفارقني ... أنا سجني خلوة وقتلي شهادة وإخراجي من بلدي سياحة \" .

قال احد الصالحين :والله أنا في سعادة لو علمها أبناء الملوك لجالدونا عليها بالسيوف!.

ولله در القائل الباحث عن السعادة :

فليتك تحلو والحياة مريـرة *** وليتك ترضى والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خـراب

إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب


سعادتي إيماني



كثير من الناس يبحث عن التغيير إلى الأفضل، وقد ينفق المال للحصول على دورات في التغيير،

وتربية الذات، فنسمع عن دورة: فن التغيير، وأخرى: فن التعامل مع الناس، وثالثة: فلنبدأ التغيير، ورابعة بعنوان: أيقض العملاق...

الخ، وهذا ليس عندنا فيه إشكال فكل ما يعين على الفائدة والإفادة فالمسلم أحق به، والحكمة ضالة المؤمن أنَّا وجدها فهو أحق بها.

وإن الإنسان المتميز، والجاد في حياته يحرص على التطوير والتغيير، ولا يقف عند حد،

بل يسعى لتحصيل التقدم والرقي في حياته، وتحسين مستواه الديني والدنيوي،

وهؤلاء ليس الحديث عنهم لأنهم قد عرفوا الطريق، وسبروا أغواره، وفهموا كيف المضي والسير فيه.


سعادتي إيماني



لكن الحديث عن أناس قد أثقلتهم الآثام، وكبلتهم الغفلة،

وقيدتهم النفس اللقسة – الخبيثة -، وتفنن الشيطان في إغوائهم، فلازالوا للهوى متبعين، وللذة طالبين،

وعن الصواب معرضين، وفي الحق ناكصين.

ومع ذلك فهم يتمنون اللحوق بالسابقين، وإدراك الجادين، لكن بُعْدُ الشُّقَةِ جعلهم يكسلون، ويتقاعسون،

وما علم الذكي الألمعي منهم، والحريص على التغيير أن في شهر الصيام والقيام فرصة للتغيير.

وإن أصناف الناس الطالبين للتغيير كثير:

فمنهم من يتمنى أن يحافظ على الصلاة فرضاً، ونفلاً، لكن ما يزال شيطانه يوسوس له، ونفسه تتثاقل عن الطاعة...

ومنهم من يتمنى حفظ القرآن الكريم وتلاوته آناء الليل وأطراف النهار، لكن قلة الحرص وضعف الهمة،

وبرود العزيمة كان حاجزاً له من نيل هذه المنة الربانية، والمنحة الزكية.

ومنهم....ومنهــــ ...... ومنـــــ ..... كثير كثير...... وبأشكال مختلفة !!


سعادتي إيماني



فهنا أقول لكل هؤلاء إن علاج كل ما مضى في هذا الشهر الكريم،

فكل ما تريده قد هيئه الله لك في هذا الشهر الكريم، صلاةً وقياماً، وبراً وإحساناً وصلة للأرحام، وذكراً وقراءة للقرآن،

وصبراً عن الحرام، وبذلاً للمال في الإحسان، وحفظ للجوارح واللسان كل هذا في شهر رمضان،

مع جزيل من الأجر من الرحيم الرحمن لمن أراد الزلفى والتقرب لله الواحد الديان.


سعادتي إيماني



إن من أدرك رمضان وكان فيه من الجادين للإفادة منه،

والتقرب إلى الله بالطاعات وسائر القربات، كان ذلك هو التغيير، وبداية الانطلاقة،

فيكون رمضان بمثابة الدورة التدريبية، المكثفة للنجاح، وتحقيق الرغبات، ونيل المراد.

فرمضان يحث على المحافظة على الصلاة ورتب عليها عظيم الأجر، ورغب في كثرة الذكر وقراءة القرآن،

وصلة الأرحام، وهذب النفس، وحثها على الإنفاق، وعودها على الصبر والبذل، والتسامح والتعاطف،

وحرم عليها فعل المحرمات، ورتب على من وقع في بعضها فساد الصيام، ووقوع الإثم.


سعادتي إيماني


وفي الختام أقول: هذا رمضان فرصة للتغيير...

فهل ستستشعر هذه الفرصة؟

وهل ستستغلها أحسن استغلال؟ وهل ستغير فيه ما كنت تعاني منه في أيامك الخوالي؟

إن كنت من الجادين في رغبتهم، والصادقين في إرادتهم فهذه الفرصة بين يديك،

وهذا الشهر مقبل عليك؛ وإلا فستعض أصابع الندم، وتبكي الدم على خير فوته،

وأجر ضيعته، ونعمة فقدتها، قد لا تعود عليك، ذئفاغتنم أيامك، وسارع في تغيير ذاتك، فإن العمر أنفاس ما ذهب منه فلن يعود...

أسأل الله أن ألقاك على خير والسلام





 
من مواضيعي في كريزي مان

  • ماذا يحدث لو ..........!!!!!!!!!!!!!!!
  • إن الحلال بيِّن وإن الحرام بيِّن
  • هناك فرق !!!
  • الكذب و عواقبه في الإسلام .
  • هل هناك أزمة أخلاق بين الشباب في الشارع المصري؟‏!‏
  • توبة ..توبة من "الكلاكس"
  • النشاط ..عدو السرطان..خبر صغير ومفيد
  • باتيناج في الحرم الجامعي !!!!!!!!!!
  • المخالفة لـ Rebel Boy: شتم اعضاء
  • أين أحبابك يا قلبى ؟؟
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    سعادتي , إيماني



    جديد مواضيع قسم خيمة رمضان كل عام وانتم بخير
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة

    الانتقال السريع

    9999
    المواضيع المتشابهه
    الموضوعكاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    سعادتي في إيماني ! (¯`·._.·[ (قطر الندى) ]·._.·´¯) خيمة رمضان كل عام وانتم بخير 9 08-02-2011 01:10 PM
    في ذاك الهوى إدماني zena خواطر شعريه 3 03-17-2011 09:35 AM
    أعظم شاحن إيماني الشوق لله تعالي ضى القمر المنتدي الاسلامي 8 05-02-2010 02:42 AM
    سعادتى وشقائى معك!! •°o.O دموع الندى O.o°• كلمات في الحب 10 02-17-2010 07:19 AM
    سعادتي في صلاتي mido fouli المنتدي الاسلامي 2 11-27-2009 09:29 PM

    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 01:11 AM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    1
    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء