الملاحظات

خيمة رمضان كل عام وانتم بخير


قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
العجمى
افتراضي الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير

الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير


الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير


مع تهنئتي للأمة الاسلامية بقدوم ضيف عزيز كريم تنتظره في كل عام هو شهر رمضان المبارك الذي فرضه المولي عز وجل علي الأمة الاسلامية لتظل الأمة الخيرة وتبقي أمة وحدة تصوم جميعها في وقت واحد وتفطر جميعها في وقت واحد.

وتعيش مع حكم الصوم وأسراره. فتظل في تواصل دائم وفي حب قائم وتفاعل مستمر.
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير
ومن حكم الصوم العالية أنه يمد المسلم بالطاقة القادرة علي إحداث التغيير ويدربه تدريبا عمليا علي هذا المبدأ ويخضعه لأسلوب »الالتزام« بكل ما يفرضه من مشقة وتكاليف ليربي إرادته الحرة القادرة التي تستطيع ان تجهر بكلمة »لا« أو »نعم«
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير
في مواقف الحياة الصعبة دون خوف أو تردد. والاسلام دين الطبيعة البشرية تجد في رحابة السمح متنفسها الطلق وتحقق غرائزها وعواطفها تحقيقا متوازنا دون كبت أو إعنات. وإذا كانت هناك نحل أخري تري في تعذيب الجسم مقصدا يطلب. وتري في محاربة الطيبات هدفا يقصد فإن الاسلام قد حارب ذلك كله فأعطي للروح حقها ومنح الجسم حقه واتاح بالصوم للمطالب الروحية أن تتعايش مع المادية في كيان المسلم تعايشا سلميا لا تبغي احداهما علي الآخري
والله سبحانه وتعالي يقول:
»وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا«
سورة القصص ٧٧.
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــيرالصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير

ويقول سبحانه: »قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ القِيَامَةِ«
الأعرف ٢٣.
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير

فلا قهر ولا كبت وإنما تحقيق التوازن بين مطالب الجسد وأشواق الروح. وفي رمضان تتحقق هذه الغاية علي أبلغ وجه وأحسنه.. لأنه يحدث من التغيير في حياة الصائم ما يحقق التوازن بين المادة والروح في كيانة.. طول العام وعلي امتداد العمر.. لكن كيف يتم ذلك؟
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــيرالصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير
ذلك ان الانسان يظل طول العام يأكل ويشرب ويعاشر مستجيبا مع المطالب الجسدية منبعثا عن الأهداف الحيوانية.. فإذا جاء رمضان فرض عليه نظاما جديدا تسود فيه الروح وتسمو. ويتوهج معدنها الاصيل. ويتألق جوهرها الصافي.

وبذلك يحدث التغيير في حياة الصائم. من حياة حيوانية حادية إلي حياة روحية صوفية. نعم إذا جاء رمضان واجه الصائم تجربة قاسية تنزعه من مسلكه المادي نزعا قويا. بل تختطفه منه اختطافا لتضعه امام المنهج الجديد الذي يلقي من وجوده كل المطالب المادية نهارا ليمارس أشواق الروح لتزدهر وتتألق. فإذا انقضي رمضان فإن المسلم في رحلة الثلاثين يوما
الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير
أو في مدرسة الثلاثين يوما يكون قد تمرس بهذه التجربة ومرن عليها. فإذا دخل في شوال وأوغل في شهور العام فأنه لن يغرق في شهوات النفس ومطالب الجسد وإنما يلائم بين مطالب جسده وأشواق روحه ملاءمة دقيقة حازمة لانه قد تزود من الصوم بالدرس الكبير الذي يجعله قادرا علي إحداث هذا التغيير حتي اذا حدثته نفسه يوما أن يجور في القصد وينطلق مع الشهوات المادية جاءه رمضان الجديد ليضعه وجها لوجه أمام التجربة نفسها. تلك التجربة التي تورثه القدرة علي قهر مطالب الجسد لتنطلق الروح وتتألق ومن له بمنزله »المنظم الحراري« للموقد أو »الفرمل« للسيارة لا تسمح للمطالب الحيوانية ان تطغي وتسيطر وإلا اختل التوازن وحدثت الكارثة

الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير
إن منهج التغيير الذي يفرضه الصائم علي نفسه يهيئه للسيادة علي نزعات النفس ونزعات الشيطان والاستعلاء فوق الشهوات كما يرشحه للسيادة الحقيقية لأن من استطاع أن يخضع نفسه لمشيئته يستطيع ان يخضع كل شئ لقدرته. لأن عزيمته قد انصهرت في تجربة الصوم انصهار اكسبها متانة وصلابة فلم تعد متراهلة رخوة وإنما أصبحت قادرة قوية علي أن ترتفع وتسود وما من شك في أن السيادة مشقة ومن قعد عن تحمل المشاق فليس جديرا بالسيادة وليس هناك من دفع تكاليف السيادة أو يدفع تكاليفها كالصائمين الذي يكابدون من المشاق والآلام ما الله به عليم ويدفعون كل هذه الضريبة الفادحة عن رضا ورغبة لأنهم امام التزام قاهر مع الله رب العالمين


الصـــــــوم ومنهــــــج التغيـــــــير


 
من مواضيعي في كريزي مان

  • اشعل شمعة .. واطفئ شمعة
  • مافيش حاجه
  • طريقة اضافة صورة على خلفية وطريقة الكتابة للمبتدئين
  • وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً
  • ~| سراجٌ لا يخبو ضياؤه ♥.
  • قوا أنفسكم و أهليكم ناراً
  • مرسي يقرر عودة مجلس الشعب لعقد جلساته وسحب قرار حله
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة العجمى
  • الممحـاة و القلــم عجبــاً
  • تحركات في مجلس الأمن ولبنان يرفض أي إدانة لسوريا

  • التعديل الأخير تم بواسطة العجمى ; 07-13-2012 الساعة 01:56 AM
    العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير


    مشقات الصيام

    أما المفطرون الذين لا يقوون علي مشقات الصيام دون عذر يبيح لهم ذلك. فهم العبيد اذل العبيد والارقاء أخس الرق لأنهم عجزوا عن قهر انفسهم فصاروا عبيدا اذلاء فكيف يقوون علي دفع تكاليف السيادة في الحياة وقديما قال الشاعر:

    لولا المشقة ساد الناس كلهم.... الجود يفقر والاقدام قتال

    وكذلك الصوم يضني ويرهق ويكلف النفس مشقة وعنتا ولهذا فإنه يرشح للسيادة الحقة. وكم في الصوم من تغيير مقصود للمألوف والعادات والتقاليد؟ وذلك كله لكي يكتسب الصائم القدرة والطاقة التي تمكنه من احداث التغيير في الحياة كلها.

    كأنما يتخذ من القدرة علي احداث التغيير في نفسه منطلقا لقدرة أقوي تجعله قادرا علي إحداث التغيير في الحياة. تغييرا يكتسح المعوقات وينطلق إلي حياة افضل وبذلك يكتسب روح الثورة علي الظلم أينما وجد الظلم والجهر بكلمة الحق في أي وقت وتحت اي ظروف وفي المجتمع المجتمع العام لا يخشي أحدا إلا الله.

    إن الحياة العادية للصائم تنقلب في رمضان رأسا علي عقب أي أن الصوم يحدث فيها ذلك الانفلات الخطير. وذلك لأن الفرد المسلم في غير رمضان يتناول فطور صباحا وغداءه ظهرا وعشاءه ليلا. ويدخن اللفائف ويحتسي القهوة والشاي كلما وجد من نفسه قابلية لها.

    وهو ينام غالبا بعد العشاء ليستيقظ في الصباح وهو يؤدي الصوات الخمس في أوقاتها المحدد حتي اذا اقبل رمضان شهر الصوم كان ذلك إيذانا بتغيير شامل وعام في حياة الصائمين عليهم ان يتقلبوه نفسيا ووجدانيا. انه يضعهم امام تجربة الالتزام الشاق وعليهم ان يتقبلوا منهج التغيير ملتزمين به راغبين فيه محبين له حتي تكون عبادتهم مقبولة عند الله عليهم ان يمسكوا عن الطعام والشراب والمعاني الجنسية طيلة النهار إيمانا واحتسابا لله.. عليهم كذلك ان يكفوا عن التدخين وشرب القهوة والشاي مهما تطلعت اليها نفوسهم وقد يسيل لعاب احدهم.
    ويتحلب ريقه علي جرعة ماء أو لقمة خبز أو »فنجان« من القهوة فلا يملك إلا أن يعرض عنه ويزهد فيه لأنه أمام التزام قهري تفرضه السماء علي الارض عليه أن يجعل فطوره وقت الغروب وأن يحذف وجبة العشاء وأن يتسحر قبيل الفجر وأن يغير من اسلوب سهره بالليل لأنه مطالب بصلاة القيام في المسجد وبسماع دروس العلم وبالتفقه في الدين وتلاوة القرآن ثم عليه بعد صلاة الفجر ان يهجع في فراشه طلبا للراحة ليستيقظ بعدها لاستئناف أعماله.. وهكذا يحدث رمضان هذا الانقلاب الخطير في حياة الصائمين يتبعه تغيير نفسي امام هذا السلوك الجديد



     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • ஐ◄███▓▒░ مفاتيح الشخصية░▒▓███►ஐ
  • ◄███▓▒░ قلبى مذبوح░▒▓███►ஐ
  • وأشرقت الأرض بنور ربها ... ( وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة العجمى
  • ۩۞۩ ثقوا بالله ولا تيأسوا۩۞۩» ‏
  • اشعل شمعة .. واطفئ شمعة
  • تحت برج أيفل بباريس
  • ~.. قُـبُــورُنــآ .. تُــبْـنَــآ .. ونَـحْــنُ مآإ تُــبْــنَـــآ ..!!..|..مبتكر..|
  • انتى حته منى
  • هدى عبد الناصر: سأختار شفيق من أجل الوحدة الوطنية
  • العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير


    الثورة هي التغيير

    إن هذا التغيير هو »الثورة« بعينها أليست الثورة هي التغيير الشامل الذي يقود إلي الافضل؟ فهي هنا متحققة بأدق معانيها بل انها ههنا ثورة نابعة من الداخل داخل النفس البشرية وعندما تتبع الثورة من داخل النفس تصبح أصيلة عميقة الجذور.

    ان الصوم بهذا التصور تجربة ثورية رائدة.. تصحح للثورات مناهج الثورة الصحيحة وتخطط لهم أساليبها ونضعهم أمام تغيير يقود إلي الافضل إنها تطالب الثوار إذا ما رأوا أن يحدثوا التغيير المطلوب أن يحققوا الثورة النفسية أولا وأن يتخذوا المنطلق الحقيقي لأي تغيير اجتماعي أو سياسي أوثقافي في الحياة.

    ذلك لأن الفرد اذا استطاع ان يحقق »الثورة داخل كيانة النفسي كان اقدر علي ممارستها في الحياة. ومن قدر ان يقول لنفسه »لا« أو »نعم« استطاع ان يجهر بها اذا جد الجد وتأزمت الأمور وهذا هو الفرد الحر حقا تحرر من الداخل فلا يقبل ان يستعبد أو يستنذل من الخارج.. انه بهذا التصور يصبح سيدا لنفسه لا تستعبده عادة ولا تستنزله شهوة ولا تقهره لقمة خبز ولا يتهاوي أمام الشهوات اما من ذل لشئ من ذلك فهو الذليل حقا الذي لا يستطيع ان يصمد أمام مسئوليات الحياة ينهار امام الوعيد ويتهاوي أمام الاغراء. وبذلك يخرج عن دائرة الثوار الحقيقيين فيعيش ذليلا تابعا لا يحق حقا ولا يبطل باطلا وإنما يمضي مع أي تيار ويلبس اي دثار ويردد أي شعار لأنه سقط امام شهواته فانهزم في معركة الحياة وويل لمن استعبدته نفسه..

    ولقد ضرب رسول الله صلي الله عليه وسلم المثل الأعلي في الصمود أمام المغريات والثبات أمام التحديات. فما استنذلته الدنيا ولا دخلت قلبه وإنما وتمكن وتحكم فيها وتصرف في أمرها دون ان يركع أمامها أو يذل وكانت دائما في يده ولم تكن يوما في قلبه وكثيرا ما كان يدعو ربه قائلا: »اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا«.. وعندما عرضت عليه الدنيا بكل نعيمها قال بكل الرفض: »لا يارب أجوع يوما فأصبر واشبع يوما فأشكر« وهكذا: امتزج الشكر بالصبر في وجدان الرسول الحر فكان من امتزاجها علي هذا النحو أرقي أساليب السلوك بل أسمي مبادئ الحرية وتعلم منه اصحابه كيف يمزجون الصبر بالشكر فعاشوا سادة أنفسهم فصاروا سادة الدنيا بأسرها.

    والحرية الحقيقية إنما تكمن في هذا المنهج لأن الصوم إذا كان قادرا علي إحداث هذا التغيير كله داخل كيان الانسان المؤمن فإنه بذلك يحرر إرادته من كل الضغوط المادية والمعنوية ويجعله سيد العالم كله وليس عبدا فقط إلا الله رب العالمين.. وعلي هذا فالصائمون هم الاحرار الحقيقيون الذين يستطيعون بناء الحياة وإحداث التغيير الهائل فيها اما عبيد الشهوات الذين سقطوا في امتحان الصيام فهم اجدر ان يسقطوا في معارك الحياة إنهم عبيد انفسهم فكيف يكونون سادة في الحياة؟



     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • ۞♥[]سجين مقبرة الاحياء[]♥۞
  • فضل الدعاء
  • ../..{مفــــــــــــآآتيـــــ ـ ـ ـــح..<--..(مبتكــر)...^^
  • ღ♥♥ღ عشر بطاقات حب ღ♥♥ღ
  • نهاية الظلم
  • اِنْ كَانَ بِامْكَانِك أنْ تَبْكِي ابْكِي
  • لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة العجمى
  • تصاعد دخان وأبخرة وارتفاع شديد فى درجة حرارة التربة يثير ذعر اهالى السنطة
  • لبنان يطلب من مندوبه في مجلس الأمن عدم الموافقة
  • العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير

    النفس الامارة بالسوء

    وإذا كانت الثمرة الحقيقية لأي ثورة وطنية هي انتزع الحرية من قبضة العدو، فإن ثمرة الصوم بوصفه ثورة نفسية هي انتزاع أرواحنا من قبضة الشيطان وعبث الشهوات.. شهوات النفس الامارة بالسوء، فنتحكم فيها ولا تتحكم فينا، ونقودها إلي الخير ولا تقودنا إلي الوبال، فإذا استخلصنا حريتنا بالصوم انطلقنا بها في الحياة احرارا كرماء، نخوض معركة الحرية مع العدو بشجاعة وإيمان، لأننا تحررنا من الداخل فلابد أن نتحرر من الخارج.

    ومن ثم كانت رسالة الانبياء ثورات إنسانية ضد الظلم والبغي والفساد، ومن اجل كرامة الانسان اعتمدت التغيير النفسي أساسا للتغيير الاجتماعي، ولهذا نجحت في مسارها ومصيرها وحققت إنجازات رائعة قادت الحياة كلها إلي الرشد وحققت لها الأمن والازدهار، واستخلصت للانسانية كرامتها من قبضة الطغاة والمجرمين. ولقد بدأ محمد صلوات الله وسلامة عليه ثورته الرائدة من نقطةمحددة هي التي توضحها الآية الكريمة »من الظلمات« والتي تحددها الآية الأخري »واذكروا إذ كنتم أعداء« والتي تحددها آية ثالثة »وكنتم علي شفا حفرة من النار«. من هذه المنطلقات الثلاثة بدأت ثورة الرسول العظيم من الظلم والعدواة والخطر.. حيث كان الناس يعيشون في ظلام الجهل، وضلال الوثنية، وفساد الأوهام والخرافات، وفي ظلال الحروب والثارات والعصبيات، وفي مجتمعات الفساد والتحكم والقهر والسخرة والطبقية اللعينة.

    المنطلق المظلم

    من هذا المنطلق المظلم الفاسد اتخذت الثورة مسارها.. فماذا كان مصيرها؟ لقد كان مصيرها ما حددته الآيات الثلاث »إلي النور بإذن ربهم« ـ »فألف بين قلوبهم« ـ »فأخرجكم منها« وهكذا بدأت الثورة من الظلمات وانتهت إلي النور، وبين هذين الطرفين المتجاوبين في منطق الآية »لتخرج الناس من الظلمات إلي النور«، رحلة شاقة طويلة، محفوفة بالمخاطر والأهوال، تعاوت فيها الذئاب، وتنابحت الكلاب، واستطار البغي، واستطال الشر، وتحكم الاعنات والقهر.. وهي رحلة قطعها الرسول الثائر والذين معه بالجهد والعرق والصمود والايمان والتصميم وعلي امتداد ثلاثة وعشرين عاما، هي عمر الثورة المحمدية الراشدة، بمؤازرة الوحي الإلهي ثلاثة عشرة عاما قضاها بمكة، كلها جهاد عسكري وسياسي واقتصادي وتبلورت منجزاتها المباركة في كلمة واحدة تسع الدنيا بأسرها هي نقل الناس من الظلمات إلي النور، وهي تعني النور الذي سكبه القرآن في حياتهم وفي عقولهم وفي رءوسهم وفي ضمائرهم وفي أرواحهم وفي وجودهم كله.. فصاروا به حنفاء ربانيين يعلمون الناس الحكمة ويهددون البشرية إلي سواء السبيل، وهذه الثورة المباركة الرائدة مستمرة إلي يوم الدين، متجددة علي امتداد الزمن.. »ولتكن منكم أمة يدعون إلي الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون«. هكذا وظيفة هذه الأمة، أن تأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر وهي رسالة التغيير الثوري الرائد إلي يوم الدين، وينهانا ربنا عن تصفية الثورة بقوله: »وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ البَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ« آل عمران ٥٠١.. لأن الثوار الحقيقيين لا يختلفون وانما تأتلف قلوبهم ومشاعرهم في جو الآيات البينات ليحققوا رسالتهم في الحياة.. وبهذا يظل الومض الثوري المؤمن متوهجا في أعصاب هذه الامة تتحدي به الظلم وتحطم به الباطل وتكافح الفساد لينتصر الحق وتعز مشيئة الله في الارض فلا تعنوا الجباه إلا لبارئها ولا تخضع الرقاب إلا لخالقها ولا تدين النفوس إلا للديان. وتلك هي الرسالة القيادية لأمتنا المسلمة تتمثل في الثورة المستمرة علي الظلم، وعلي الظالمين يحددها ربنا في قوله: » كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ« آل عمران ٠١١.. ويؤكد سيدنا رسول الله بقاء هذه الطائفة الثائرة إلي يوم الدين فيقول: »ولن تزال طائفة من امتي قائمة علي أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتي يأتي أمر الله«.. وميثاق هذه الثورة الدائمة ودليل عملها يحدده ربنا جل جلاله فيقول: »إِنَّ هَذَا القُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ « الإسراء ٩.. هكذا نري في الصوم كما قدمنا برنامجا أصيلا للثورة الحرة الدائمة الباقية إلي يوم الدين.


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • لبنان يطلب من مندوبه في مجلس الأمن عدم الموافقة
  • إسرائيل تعتذر لمصر رسميًا عن مقتل 5 جنود على الحدود
  • انتى حته منى
  • يا صاحب البستان اقطف لي من ثماره
  • مصر تحذر إسرائيل من الاندفاع إلى عملية عسكرية في غزة
  • آداب وأحكام المطر والرعد والبرق والريح والبَرَدَ
  • الخوف والرجاء في حياة المؤمن.
  • ஐ◄███▓▒░ براويز من الحياة ░▒▓███►ஐ
  • شفيق لـ&quot;الإخوان&quot;: أنتم من فتح السجون لإخراج المجرمين.. ولن نؤجر قناة السويس &quot;مفروشة&quot;
  • تقديم النفع للناس
  • ضى القمر
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير



    جزاك الله كل خير العجمى على الموضوع المميز المهم جدا
    ربنا يبارك فيك
    ومتابعين معاك باذن الله
    رمضان مبارك عليك
    وربنا يوفقك ويحميك ويجعلك من عتثاء الشهر المبارك باذن الله


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج؟؟
  • مفاهيم رائعة للحياة بالصور
  • مهرجان الفاكهة والخضار - فن وابداع
  • إلى متى يا نفس؟
  • القلق وكيفية علاجه
  • الأم في القرآن الكريم
  • الإسكندرية عاصمة التاريخ والحضارة والسياحة -
  • أيّ مــن هــذه تـريــد ؟
  • من هم اهل الفضل واهل النفاق
  • آدم يا نصفي الآخر
  • العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير

    اقتباس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضى القمر مشاهدة المشاركة


    جزاك الله كل خير العجمى على الموضوع المميز المهم جدا
    ربنا يبارك فيك
    ومتابعين معاك باذن الله
    رمضان مبارك عليك
    وربنا يوفقك ويحميك ويجعلك من عتثاء الشهر المبارك باذن الله
    موسوعة المنتدى
    جوهرتنا
    ضى القمر
    جزاكِ الله خيراً
    وكفاكِ الله شرً
    وزادكِ برًا

    الهدية تورث المحبة ..
    وهديتي إليكِ هذا الدعاء ..

    أسأل الله عز وجل أن يجعلكِ
    ممن شملتهم رحمته ومغفرته
    وممن عتق من ناره وعذابه بقدرته
    وأن يكتبكِ من الفائزين ومن سكنى جنته
    وأن يرزقكِ صحبة خاتم الأنبياء في الفردوس وشفاعته ..
    إنه على كل شيء قدير
    مرورك قيم وطيب
    عجمى




     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • خلف كل شئ ...شئ
  • ஐ◄███▓▒░أَلْــــوَانُ اَلأصْـــدِقاءْ ..فَأيُ لونٍ مِنْ اَلأصْدِقاءِ أَنْت.░▒▓███►ஐ
  • عقول عربية ... غُسِلتْ بـ ماء التقليد
  • أحبـك أيتها الأنثــى
  • فوائد المحن
  • ஐ◄███▓▒░ قلبى مذبوح░▒▓███►ஐ
  • الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير
  • رفعـت عيني بعد ما دمعــت
  • بستان من الزهور للؤلؤة المنتدى ضى القمر
  • تبليغ عن مشاركة بواسطة العجمى
  • العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير

    اقتباس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماني الحب مشاهدة المشاركة
    كل سنة وانت طيبه
    ورمضان كريم
    وشكرا ع الموضوع الرائع ده
    وربنا يبارك فيك
    امانى
    اهلا ومرحبا فىمتصفحى
    اشكرك على المرور الطيب
    وكل عام وانت الى الله اقرب
    واطيب امنياتى
    عجمى



     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • نفحــــــــــات روحانيــــة
  • صورمن عروس البحر الاسكندرية
  • نشيده حلوة ( رحـله ألــــم )
  • البث المباشر من المسجد الحرام بمكة المكرمة
  • ../..{مفــــــــــــآآتيـــــ ـ ـ ـــح..<--..(مبتكــر)...^^
  • النـاس عطــور... فمـن أي عطـر أنـت ..؟؟
  • مع العجمى ومصيف مرسى مطروح
  • التامين النبوى
  • ஐ◄███▓▒░اما زلت يا قلبي تحبها ░▒▓███►ஐ
  • نهاية الغرور . . . موقف رائع بالصور !!
  • العجمى
    افتراضي رد: الصـــــــوم .. ومنهــــــج التغيـــــــير

    اقتباس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة النيل مشاهدة المشاركة
    ( العجمى )

    كالعادة دائماً نتطلع إلى كل ما هو قيم وطيب ومميز منك

    جزاك الله كل خير وأكرمك الله بالجنة

    وجعلك الله من عتقآء هذا الشهر الكريم وبلغك إياه بكل خير وأمان

    تحياتي وتقديري

    عاشقة التميز
    زهرة المنتدى
    نرجس
    بارك الله فيكِ وحفظك من كل سؤ وشر
    وكل عام وانتِ واهل بيتك
    بخير وصحة وعافية
    اسعدى مرورك
    اطيب الامانى
    عجمى


     
    من مواضيعي في كريزي مان

  • إذا لم تستح فأصنع ماشئت ..!!
  • الرقى و التمائم كيف تكون
  • خلى قلبك أبيض ولا تسكب حبرك الأسود ..!
  • قنبله.. محسوب يفضح خطة البلتاجى ويقفز من المركب الغارقة
  • ![ قَلبيِ ..{♥}.. آينْ آنتْ ..{؟}..
  • عندما ..تشعر ..و لا يشعرون ..
  • تعـال وهنـئ الفائزين بمسابقة الخواطر والمشاعر الراقية
  • السلام عليكم
  • في رمضان يبكون ولاأبكي لماذا؟؟
  • ~Oo .. الـــلــــذة الـــتـــي نـــــريــــــد .. oO~
  • إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    .. , التغيـــــــير , الصـــــــوم , ومنهــــــج



    جديد مواضيع قسم خيمة رمضان كل عام وانتم بخير
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة

    الانتقال السريع


    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +2 . الساعة الآن 02:26 PM .


    Powered by vBulletin® Version 3.8.1 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدي

    1
    دردشة كريزي مان اون لاين
    دخول الاعضاء